رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

قصة أمنية لم تتحقق لـ نادية العراقية تجاة مرضى كورونا قبل وفاتها

كتب: غادة شعبان -

09:32 ص | الثلاثاء 18 مايو 2021

الفنانة نادية العراقية

لم تكتف بما قدمته في مجال السينما والفن، أرادت أن يكون لها موقف إيجابي ومؤثر تجاه مرضى كورونا داخل المستشفيات، حتى قررت التطوع للعمل كممرضة، ولكنها لم تكن تدر يومًا بعد اللقاء الذي تحدثت فيه عن رغبتها في مساعدة غيرها، إنها ستكون واحدة من المرضى والذي ظلت في معركة معه حتى توفيت قبل أيام بعد الإصابة به.

 مقطع فيديو مقتطف من برنامج قبل أشهر ظهرت به الفنانة نادية العراقية، تحدثت خلاله عن رغبتها في التطوع كممرضة في أحد المستشفيات لمساعدة مرضى كورونا، إذ قالت خلال البرنامج: «رغم إنه بالبيت ما كنت خايفة من كورونا، وتاريخي ببغداد معروف، وقت الطاعون ووقت الحروب معروف».

وتابعت خلال البرنامج: «عملت شنطة بيها شويا غيارات وكذا، قالي أبو ولادي، لوين رايحة قولتله ارجع لأصلي، قالي رايحة بغداد، قولتله لا رايحة أطوع ممرضة في المستشفى لمرضى كورونا، وأقوم بواجبي، بقوا تقريبا شهرين، المفتاح في البيت وما رضيوا يخلوني أنزل، قالي الناس بتهرب، لو كنتي شابة شوية ما كنت منعتك وكنت هوافق، انتي عملتي واجبك من وانتي صغيرة».

أعادت الإعلامية الكويتية مي العيدان، مشاركة مقطع الفيديو والمقتطف من اللقاء، عبر حسابها الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات إنستجرام، وأرفقت تعليقًا قالت خلاله: «سمعوا عظمة كلام المرحومة باْذن الله ناديه العراقية».

وتابعت الإعلامية خلال منشورها، قائلةً: «سبحان الله كانت تبي تتطوع كممرضه بالمستشفى عشان مرضى كورونا وسبحان الله خذت كورونا ورحلت بصمت واللي عور قلبي ان جنازتها ماكان في فنانين. . صحيح أهي مونجمة، لكن انسانة و عاشرت ناس ما عرفوا قيمتها لا بحياتها و لا في وداعها الله يرحم نادية العراقية لا تنسوها بدعاء».

وفاة نادية العراقية

ومع نهاية شهر أبريل الماضي أصيبت الفنانة نادية العراقية وأسرتها بفيروس كورونا، ومع تدهور حالتها الصحية دخلت أحد مستشفيات العزل وتم حجزها بغرفة العناية المركزة التي كانت تخشى منها، حتى أعلنت ابنتها مي محروس، وفاتها، بعد تدهور شديد في حالتها الصحية.