رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«أُصبنا باللعنة وفقدت 4 من أسرتي».. الهندية «شاشي» تروي مآساة كورونا والصاروخ الصيني

كتب: غادة شعبان -

11:52 ص | الأحد 09 مايو 2021

الأوضاع في الهند

قبل نحو 10 أيام، انطلق الصاروخ الصيني «لونج مارش 5 بي» من جزيرة«هاينان» الصينية، حاملا على متنه مركبة «تيانهي» غير المأهولة، والتي كانت تحمل ما كان سيصبح أماكن للمعيشة في محطة فضائية صينية، ولكنه خرج عن السيطرة وسط تكهنات دامت طويلا حول أماكن سقوطه.

وأعلنت الصين أن بقايا الصاروخ سقطت في المحيط الهندي، الذي يحد الهند من الشرق، اليوم الأحد، وأن معظم مكوناته دُمرت فور دخوله الغلاف الجوي للأرض.

كوراث عدة أصابت الهند، خلال الآونة الماضية، من تأزم الوضع الراهن جراء الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد، الذي دّمر الحياة هناك، إذ باتت المستشفيات مليئة بالمرضى، والعائلات تتوسل لتأمين الأكسجين أو توفير سرير لمرضاها، ويفترش البعض الأرض ويموت أخرون أمام الأبواب.

أصبح الوضع الراهن في الهند من سيئ إلى أسوأ، خاصة بالتزامن مع سقوط بقايا الصاروخ الصيني في المحيط الهندي.

«أصبنا بلعنة ونأمل أن تتحسن الأوضاع بمعجزة»، هكذا تحدثت «شاشي جوبتا»، من مدينة نيو دلهي، لـ«الوطن»، وهي واحدة ممن تأذت أسرتها في الهند بسبب الأوضاع الراهنة التي تحدث هناك جراء «كوفيد19»، مضيفة: «بين اللحظة والأخرى نفقد واحدا تلو الأخر من أسرنا وأصدقائنا، ترتفع حالات الإصابات بالإضافة لتسجيل أعلى معدلات من الوفيات، وأصبح استدعاء سيارات الإسعاف لنقل المرضى أمر صعب».

شاشي: توفي 4 من أسرتي بسبب كورونا

انقلبت حياة الجميع في الهند رأسًا على عقب، خلال الأيام الماضية، فلم تعد الحياة هادئة مليئة بالتناغم مثلما كانت من قبل، أصبح مشهد «محارق الجثث» المتصدر داخل الشوارع، «توفى نحو 4 من أفراد عائلتي وأخرون لا يزالوا مصابين، فضلّا عن عدم توافر الأدوية التي تستوعب هذا الكم الهائل من المصابين، لم نجد أسرّة داخل المستشفيات وتوفي والدي و2 من أشقائي وابنة خالتي».

شاشي تروي وضع الهند بعد الصاروخ الصيني

«لم نعد قادرين على تحمل تلك الكارثة، الانهيار والبكاء الهستيري والفزع هو المتصدر داخل المنازل والشوارع والمستشفيات»، بهذة العبارة واصلت «شاشي» حديثها، مشيرة في نطاق الحديث عن سقوط حطام الصاروخ الصيني في المحيط الهندي: «ما نعيشه خلال هذه الأيام لم يكن في مخيلتنا أن نعيشه يومًا، وحتى سقوط الصاروخ الصيني، لم يشكل خطورة أكثر مما نحن فيه الآن».

واختتمت الشابة الثلاثينية، قائلة: «وضع الهند صعب ونطلب من جميع أنحاء العالم مساعدتنا، إن لم يمت من تبقى من الشعب الهندي من كورونا، سيموت من حطام الصاروخ الصيني، والرعب الذي استوطن قلوبهم».