رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

والدة قاتل زوجته وأبنائه بالفيوم: أنا زارعة فيه الحنية «فيديو»

كتب: آية أشرف - أسماء أبو السعود -

11:51 م | الجمعة 07 مايو 2021

الأب القاتل

حادث بشع، تجسد فيه الشيطان في صورة الأب، الذي قرر التخلص من زوجته، وأبنائه الـ 6، على السحور، في مركز إطسا بمحافظة الفيوم، حيث قتل «عماد»، الذي يمتلك يمتلك مخبزا كبيرا، أطفاله الستة اللذين لم تتعد أعمارهم 15 عامًا، وزوجته، بذبحهم جميعًا على السحور، ثم حاول التخلص من نفسه بإشعال النيران في نفسه بمخبزه، قبل أن ينقذه الجيران، ويكتشفوا جريمته. 

والدة القاتل: أنا زارعة فيه الحنية

بعباءة بسيطة، ممسكة بـ «السبحة» وحجاب تقليدي، داخل منزل بسيط، ظهرت أم القاتل، تعلق على جريمة ابنها التي هزت الفيوم، مؤكدة أنه شخص بار وعطوف: «أنا زارعة فيه الحنية والبر، ابني كان بار بيا، بيبوس على إيدي، ده هو اللي جابلي التلاجة وبيديني كل حاجة ويجيبلي كل حاجة، وكنت بقوله امسك إيدك شوية، بس البيت عنده كان طلباته كتير».

وتابعت الأم، في بث مباشر مع «الوطن»: «حفيدي الكبير أحمد، 14 سنة، مربياه، ده اتولد على إيدي، ومحمد الصغير، كلهم بيحبوني، ويتصلوا بيا».

وعن آخر لقاء بينها وبين أحفادها ضحايا الأب، قالت: «شوفتهم الجمعة اللي فاتت، جم بعربية أوبر، بعد العصر وقعدوا معايا»، مشيرة إلى «حنية» أحفادها على والدتهم رغم أنها تركتهم لابنها وزوجته الثانية، وتزوجت بشخص آخر. 

صور الأطفال الضحايا 

وكانت صفحات مركز إطسا الموجودة على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، نشرت صور الأطفال الضحايا، والذين لم تتعد أعمارهم 15 عامًا، بالإضافة لصورة لطفل رضيع، بينما باقي الصور للأطفال في المخبز.

تفاصيل حادث مذبحة الفيوم

وكان اللواء رمزي البسيوني المُزين، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الفيوم، تلقى صباح اليوم، إخطاراً من العميد أسامة أبو طالب، مأمور مركز شرطة طامية، يفيد بقيام صاحب مخبز بارتكاب مجزرة السحور، حيث قتل زوجته وأبنائه الستة ذبحاً خلال إعداد زوجته لوجبة السحور.

وكشفت التحريات الأولية التي أجراها المقدم محمد بكري صوفي، مفتش مباحث إطسا، والرائد أحمد الشريف، رئيس مباحث إطسا، أن الزوج مصاب بمرض نفسي ومختل، وأنه ارتكب جريمته بسبب مرضه النفسي.

وتبين أنّ مرتكب الواقعة صاحب «فرن مخبوزات»، وانتقل إلى القرية حديثاً، وقد قام بقتل زوجته «مها.ع.ع»، وأبنائه «أحمد، محمد، يوسف، آلاء، والتوأم معتصم وبلال».