رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

فتيات يؤيدن التعدد بعد «سارة وهنا» في «لعبة نيوتن»: بيكسر الملل

كتب: إسراء حامد محمد -

07:34 م | الجمعة 30 أبريل 2021

مسلسل لعبة نيوتن

قضايا عديدة ومشكلات كثيرة تناولتها الدراما المصرية في رمضان 2021، منها ما تم تناوله من قبل، ومنها ما يتم تسليط الضوء عليه لأول مرة، سواء كانت تلك المشكلات اجتماعية أو أسرية أو زوجية أو علاقات الصداقة، وكان لمسلسل «لعبة نيوتن» النصيب الأكبر من تناول تلك القضية لأول مرة.

وتدور أحداث المسلسل حول رغبة البطلة «هنا»، والتي تجسد دورها الفنانة منى زكي في وضع جنينها بالولايات المتحدة الأمريكية حتى يحصل ابنها على الجنسية الأمريكية، ولكنها تواجه الكثير من المشكلات المختلفة التي تجعل زوجها يقدم على طلاقها عقب معرفته بإقامتها في منزل مع شاب غريب.

وخلال الساعات القليلة الماضية، أثار المسلسل جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب موافقة «سارة» زوجة «مؤنس» والذي يجسد دوره الفنان محمد فرج على زواجه من «هنا»، كما تداولوا مشهد محاولتها في إقناعها بقبول الزواج من زوجها، ما جعل الكثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي يتحدثون عن قبول الفتيات بزوجة ثانية من عدمه.

وبالرغم من الهجوم الشديد على المرأة التي تقبل بوجود زوجة ثانية، إلا أن هناك نماذج من الفتيات التي تقبل ذلك الأمر، بل وتروج له بالدعوة في حق الزوج بالزواج من أخرى، وتقول إيمان ريحان من مدينة الشيخ زايد، والتي تبلغ من العمر 28 عاما، أنها دائما تدعو الفتيات إلى القبول بفكرة الزوجة الثانية، إذ أنها ترى أنه من حق الرجل شرعيا أن يتزوج عدد من المرات وفق ما حدده الشرع، بالرغم من كونها غير متزوجة.

إيمان: التعدد بيقلل نسبة الطلاق وبيقضي على مشكلة الملل الزوجي

وأشارت «ريحان» خلال حديثها لـ «هن» إلى أن أحكام الدين لا يمكن أن تشرتحلل شيئا به ضرر على الأسرة أو المجتمع، ولكن لتعدد الزوجات فوائد كثيرة، منها التغلب على الملل الذي يحث بين الرجل وزوجته خلال سنوات الزواج، بالإضافة إلى تخفيف العبء على المرأة، ففي حالة زواجه من أخرى نجد أن عبء خدمته أو الاهتمام به انقسم على شخصين، ما يعطيها فرصة لتحقيق ذاتها في عملها والاهتمام بنفسها.

«الغيرة شيء طبيعي جدا بس بعقل.. وحقه يتجوز بس يعدل بينهم»، بتلك العبارة أوضحت إيمان ريحان أنه كما يحق للرجل التعدد والزواج من أخرى، فمن حق المرأة أيضا أن تشعر بالغيرة على زوجها ويجب عليه أن يحترم ذلك، كما أنه لابد له أن يعدل بينهن ماديا ومعنويا، ولا يفضل واحدة على أخرى.

منى: الشرع زي ما حفظ للراجل حقه في التعدد حفظ للست حقوقها في العدل بينهم

«التعدد بيقلل المشكلات الزوجية وبيقلل نسب الطلاق»، بتلك العبارة عبرت منى محمد من مصر الجديدة، والتي تبلغ من السن 32 عاما عن موقفها تجاه التعدد، إذ أنها ترى أن التعدد يقضي على الكثير من المشكلات التي يعاني منها المجتمع المصري، منها التقليل في نسب الطلاق والقضاء على العنوسة ومشكلة الملل التي تحدث بين الزوجين بعد مرور سنوات عديدة.

وأضافت «منى» خلال حديثها لـ «الوطن» أنها رأت الكثير من النماذج الناجحة لأزواج قبلوا بوجود زوجة ثانية في حياة أزواجهن، مشيرة إلى أنه عندما حللت الشريعة الإسلامية التعدد بين الزوجات، حرصت على حفظ حقوق المرأة، إذ أنه كان الشرط الوحيد لذلك أن يعدل الرجل بين زوجاته.

هناء: اتربيت في بيت يؤيد فكرة التعدد

«والدتي كانت عايشة في نفس البيت مع ضرتها»، عبارة أوضحت بها السيدة هناء محمد، الكائنة بمنطقة إمبابة بمحافظة الجيزة، والتي تبلغ من السن 37 عاما، أنها تربت في منزل يؤيد فكرة التعدد، إذ أن والدتها لم يكن لديها مانع أن يتزوج والد أطفالها عليها، مشيرة إلى أنها كانت على اقتناع تام أن ذلك من حقوقه الشرعية.

وترى «هناء» أيضا أن فكرة التعدد بين الزوجات يجب أن يجري تعميمها وتوعية الفتيات بها وبأهمية تطبيقها، أو على الأقل ترك ذلك الاختيار للزوج ما إذا كان يرغب في التعدد والزواج من أخرى أم لا، مشيرة إلى أنه عندما يخبرها بأنه يريد أن يتزوج بأخرى، يجب أن تكون طوعا له، وتقبل اختياره لذلك إذا كانت على ثقة بأنه سيكون عادلا بينهم.