رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

5 أنشطة تساعد على تقوية السمع منها اليوجا وحل الألغاز

كتب: ندى نور -

03:52 ص | الخميس 04 مارس 2021

نشاطات تساعد على تحسين القدرات السمعية

مع التقدم في العمر يلجأ كبار السن إلى أجهزة تقوية السمع للتواصل بشكل طبيعي مع الآخرين نتيجة ضعف السمع، وتوجد بعض النشاطات التي تساعد على تحسين القدرات السمعية منها، وفقًا لموقع «healthy line».

نشاطات تساعد على تحسين القدرات السمعية

- حل الألغاز لمحاربة فقدان السمع

يلعب الدماغ دورًا رئيسيًا في معالجة المعلومات الصوتية التي تتلقاها الأذن ولا يمكن تجاهلها، وأظهرت الأبحاث أن هناك روابط بين فقدان السمع والحالات العقلية مثل القلق والاكتئاب، وقد يكون هذا نتيجة لضمور الدماغ، وهو عندما تتقلص خلايا المخ ووصلاته أو تتضرر.

- تمارين اليوجا

لها العديد من الفوائد الصحية وهناك بعض تمارين اليوجا التي تساعد على تحسين السمع، والهدف الرئيسي من هذه التمارين تعزيز الدورة الدموية في الأذنين والدماغ.

- ممارسة الرياضة يوميا

تساعد في الحفاظ على الجسم في حالة جيدة للحفاظ على صحة أذنيك وعقلك، وممارسة الرياضة كل يوم والنشاطات البدنية الأخرى مثل الخروج في نزهة على الأقدام أو ممارسة اليوجا.

- التأمل

يساعد التأمل على تقوية السمع وزيادة الاكسجين في الجسم.

- تدريب التركيز على الأصوات

يمكن أن تساعدك تمارين السمع في التركيز على مصدر الأصوات.

من جانبه، يرى الدكتور سمير خير، أخصائي الأنف والأذن، أن هناك بعض العادات الصحية التي من شأنها الحفاظ على السمع، من بينها الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، والتي من شأنها العمل على تنظيم السوائل في الدم وأنسجة الجسم، فالأذن الداخلية تحتاج إلى هذه السوائل، لإرسال الأصوات إلى المخ على هيئة نبضات كهربائية يتم ترجمتها، وكذلك التي التي تحتوي على المغنسيوم والزنك.

وأضاف «خير» لـ«هن»، أن البعد عن الأصوات المرتفعة منذ الصغر والحد من استخدام سماعات الأذن يسهم في الحفاظ على صحة الأذنين، ولأنها أحد أهم الأسباب في ضعف السمع، والتأثير بالسلب على الأذن الداخلية، وما تسببه من مضاعفات.

وتابع أخصائي الأنف والأذن، أن تنظيف الأذن وإزالة الشمع الذي بداخلها يسهم في تحسين السمع، لأن تراكمه يسبب التأثير على حاسة السمع، وجعلها لا تقوم بمهامها كاملة، مشيرا إلى أنه يجب الاستعانة بطيب عند القيام بتنظيف الشمع المتراكم في الأذن.