رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

موظفة في جامعة عين شمس.. 7 معلومات عن والدة رضوى الشربيني

كتب: آية المليجى -

11:01 ص | الأربعاء 03 مارس 2021

والدة رضوى الشربيني

«اللهم اشفي كل مريض يتألم ولا يتكلم ولا يعلم بحاله إلا أنت» هي رسالة الدعاء الأخير التي نشرتها الإعلامية رضوى الشربيني، آملًا في شفاء والدتها من فيروس كورونا المستجد، لكن ساعات قليلة وكانت والدتها ضمن ضحايا الفيروس اللعين. 

وتوفيت بالأمس، والدة الإعلامية رضوى الشربيني، بعد معاناة مع (كوفيد 19)، الذي أصابها قبل أيام، لكن سرعان ما تدهورت حالتها ونقلت للعناية المركزة ووضعها على جهاز التنفس الصناعي، حتى وفاتها بالأمس.

ويرصد «هن» في هذا التقرير أبرز المعلومات عن الراحلة والدة رضوى الشربيني.

- اسمها هالة أنور، وتجاوزت الستين من عمرها.

- كانت تعمل في وظيفة إدارية في جامعة عين شمس.

- شقيقها الدكتور محمد هشام أنور استشاري النساء والتوليد.

- حصلت على درجة الماجستير بعد سن المعاش عن نهر النيل، وذلك في العام 2019، وحصلت على درجة الامتياز، بحسب أحد أصدقائها.

- كانت عضوة في النادي الأهلي.

- عانت من مشاكل صحية في القلب والعمود الفقري.

- تميزت بنشر الرسائل والحكم الدينية عبر حسابها على «فيس بوك» فكانت آخر دعواتها في 8 فبراير: «اللهم سبحانك أنت الحى لا إله إلا أنت، رب العالمين، لك الحمد في الأولى والآخرة، أحي قلبى بالإيمان، وأطلق لسانى بالقرآن العظيم على النحو الذى يرضيك عني، وأجعلني من أهل القرآن العظيم في الدنيا والآخرة».

تدهور حالة والدة رضوى الشربيني

وكانت ابنة خالة رضوى الشربيني، كشفت عن تدهور حالة خالتها عبر حسابها على «فيس بوك» قائلة: «نحن لا نملك إلا الدعاء اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك يا خالتو هالة ويعافيك من كل سوء».

ووصفت حالتها بـ«الحرجة» قائلة، «برجاء الدعاء المكثف بإخلاص وصدق بالشفاء العاجل، خالتو هالة على جهاز التنفس الصناعي في رعاية العزل، كورونا».

وتابعت: «اذهب البأس رب الناس اشفي وأنت الشافي لا شفاء إلاشفاؤك شفاءً لا يغادر سقمًا.. شفاكي الله وعفاكي يا حبيبتي طهور وخير إن شاء الله.. اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجأة نقمتك ومن جميع سخطك.. الحالة حرجة نرجو الدعاء».