رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

علاقة عادل إمام بوالدته: «صلى ركعتين بعد وفاتها ولم يبكي»

كتب: غادة شعبان -

01:46 م | الإثنين 01 مارس 2021

عادل إمام وأسرته

أعوام من النجاح على المستوى التلفزيوني والسينمائي والمسرحي، فعطاء الزعيم لا يزال مستمرًا، وجميع من تعاونوا معه يتحدثون عن علاقته بهم طوال الوقت، وعن أفضاله عليهم على الصعيدين المهني والشخصي، وكان آخرهم الفنانة يسرا، التي تحدثت عن علاقتها بالفنان عادل إمام، خلال استضافتها في برنامج «سهرانين»، تقديم الفنان أمير كرارة، حيث حلت ضيفة على البرنامج برفقة الفنان محمد الشرنوبي.

وتحدثت الفنانة خلال الحلقة عن علاقتها بالزعيم، ما جعله يتصدر محركات البحث «جوجل»، إذ قالت عنه، «أجمل ما في عادل إمام هو كواليس العمل معاه، كان يجعل كواليس العمل سعيدة ويتعرف على كل الموجودين، هو شخص جميل ودمه خفيف».

ويُقدم«هُن»، جوانب من حياة الفنان عادل إمام، الأسرية وعلاقته بوالدته خلال السطور التالية.

دائما ما يتحدث الزعيم عن أفضال والدته عليه، فهي سر نجاحه، ودعائها المستمر كان ولا يزال يلاحقه طوال سنوات السعي والعمل، رغم كونها كانت أمية لا تجيد القراءة والكتابة.

كان «عادل» الابن الأكبر لها، وروى خلال حديث سابق له، موقفًا حدث أثناء طفولته، أنه صمم على دخول إحدى دور العرض السينمائية، ولكنها رفضت لأنهما كانا في طريق العودة للمنزل، وظل يبكي ويصرخ حتى يستطع الدخول، وما كان منها إلا أن ضربته بالحذاء من أجل تأديبه، وهو ما لقيه أيضًا من والده بعد العودة للمنزل.

بعد أعوام من العطاء والدعم، رحلت والدته سر نجاحه وانقطعت معها الدعوات التي كانت تحفظه وترعاه طوال الوقت، وتحدث عن مشهد وداعه لها، بأنها كانت تعاني من المرض وتلقى اتصالًا هاتفيًا أثناء احتجازها في المستشفى تلقى خبر وفاتها.

وبمجرد تلقي الزعيم خبر وفاة والدته توضأ وصلى ركعتين، ومن ثم توجه للمستشفى ووجد والده يبكي، فدخل عليها لكنه لم يكشف عن وجهها ولم يبك.