رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

كيف تستغل الأمهات إجازة نصف العام.. «حفظنا قرآن وخلصنا المنهج»

كتب: ندى نور -

04:22 ص | الجمعة 22 يناير 2021

كيف تقضى الأمهات اجازة منتصف العام

ينتظر الطلاب إجازة  نصف العام للاستمتاع بالإجازة بطرق مختلفة، ولكن تختلف إجازة هذا العام، حيث تأتي في ظل تفشي فيروس كورونا وجلوس الطلبة في المنازل فترات طويلة حيث تشعر الأمهات والطلبة بالإجازة قبل البدء فيها.

شيرين: بحاول أحفظ أولادي جزء من القرآن

استمرار جلوس الطلبة في المنازل فترات طويلة جعل شيرين حمدي، ولي أمر، لا تشعر بالإجازة، قائلة أثناء حديثها لـ«هن»: «الإجازة كبيرة جداً وكان لازم نستغلها بشكل صحيح اتفقت مع الأولاد أننا نذاكر كل يوم لمدة ساعتين ويومين بريك علشان مننساش المنهج».

متابعة: «بحاول نقرأ قصص ومشتركين فى مواقع تعليمية وثقافية وتعليم الرسم وبنروح النادى يوم واحد فى الأسبوع علشان ضروري جدا الاهتمام بالرياضة مع مراعاة الإجراءات الاحترازية طبعًا وحفظ جزء صغير من القرآن يوميا طبعًا أوقات كتير بيتم تغيير النظام اليومى مع الاولاد لأن ساعات كتير بيتم الاعتراض ويقولوا أحنا أجازة وخلصنا المنهج». 

عبير: أجازة نص السنة استثنائية السنة دي

فيما قالت عبير أحمد، مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، وائتلاف أولياء أمور المدارس الخاصة، إن إجازة نصف العام الدراسي والتي بدأت يوم السبت الماضي وتستمر حتى 20 فبراير المقبل، لن يستمتع بها الطلاب وأولياء الأمور بشكل كامل.

وأضافت «عبير»، أن قرار عقد الامتحانات فيما بعد الانتهاء من الإجازة جعل الطلاب لا يشعروا بالإجازة لأنهم يستمروا في مراجعة المناهج بواقع كل يوم أو يومين على الأكثر حتي لا ينسوها، خاصة طلاب المرحلة الإعدادية والصفين الأول والثاني الثانوي، يعانون من كم المناهج الكبير والذي يحتاج للمراجعة بشكل مستمر، أما بالنسبة لطلاب رياض الأطفال والمرحلة الإبتدائية مناهجهم معقولة إلى حد ما ولكن تحتاج للمراجعة أيضا ولكن ليس مثل المراحل الأخرى الأكبر.

واستطردت: «كل ما كانت المرحلة صغيرة والمناهج بسيطة كل ما فتحت المجال للراحة ولكن الكبار مش هيقدروا يفصلوا كتير».

وأوضحت «عبير» أن فترة الراحة للطلاب خلال إجازة منتصف العام تمثلت في مشاهدة التليفزيون ومتابعة الإنترنت والمراجعة والذهاب إلى النادي مرة أو اثنتين في الأسبوع فقط لممارسة هوايتهم الرياضية، لأننا نعيش الآن في ظل جائحة كورونا والتي فرضت علينا الجلوس في المنزل أغلب الوقت، وبالتالي لم تكن إجازة منتصف العام الدراسي إجازة عادية وإنما إجازة استثنائية بسبب كورونا.

قائلة: «كورونا فرضت علينا القاعدة في البيت، بالتالي بنستفاد بالمراجعة والمذاكرة والتسلية والرياضة، وربنا يرفع عنا البلاء والوباء».