رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كورونا والأطفال.. هل تفيد الفيتامينات في وقايتهم من الفيروس؟

كتب: سمر صالح -

03:23 م | الأربعاء 30 ديسمبر 2020

فيروس كورونا والأطفال

أصبحت فئة الشباب والأطفال الأكثر حضوراً في إصابات الموجة الثانية من فيروس كورونا بدلا من كبار السن، وقد تتشابه الأعراض عند الأطفال والبالغين، ولكن تقل حدة الأعراض عند الأطفال، كما تم رصده من قبل الأطباء والعلماء.

ولا تزال جدوى تناول الفيتامينات بشكل عام، وفيتامين «د» بشكل خاص في التصدي لفيروس كورونا المستجد، مثار مراجعات الأجهزة الصحية في بريطانيا، ومع استهداف الأطفال في الموجة الثانية من الوباء زادت تساؤلات الأمهات بشأن أهمية إعطاء الفيتامينات لأطفالهن من عدمه.

لا مانع من تناول الطفل للفيتامينات حال وجود سبب محدد ومعروف لها

الدكتورة نهلة عبدالوهاب، استشاري البكتيريا والمناعة والتغذية بجامعة القاهرة، حذرت من تناول الأطفال للفيتامينات في عدة حالات أولها إذا كانت الأم تعطي طفلها الفيتامين بشكل احتياطي دون شكوى أو كبديل للأكل، أو بجرعات غير محسوبة كأن تذهب للصيدلي وتطلب منه روشتة ببعض الفيتامينات دون إشراف طبي.

وتناول الطفل للفيتامينات لا يكون إلا في حالة وجود سبب محدد ومعروف لتناوله لها، وبحسب تصريحات الدكتورة نهلة لـ«الوطن» بأن إعطاء الفيتامينات يكون في حال إجراء الطفل لتحاليل أو خضوعه لكشف طبي يبين مشكلة معينة حينها يمكنه تناول الفيتامين المحدد له على أن تكون جرعته ومدته محسوبة ومحددة حسب سن ووزن واحتياج الطفل.

الاهتمام بالبروتين والفاكهة والخضار وشرب المياه

وتعد الفيتامينات واحدة من احتياجات الجسم، وليست كل احتياجاته، وفي حال رغبة الأسرة في تحسين جهاز المناعة وصحة أولادهم، عليهم الاهتمام بالبروتين والفاكهة والخضار والبقدونس والجزر وشرب المياه، ومنع الحلويات والمواد الحافظة، وتقليل السكريات والنشويات، بحسب وصف عبدالوهاب.

فيما قد أوضحت استشاري البكتيريا والمناعة أن الفيتامينات والمقويات لها آثار جانبية، وذلك لإنه ليس كل دواء مناسب لأي مرحلة عمرية، مع التأكد من عدم إصابة الأطفال بأي أمراض أخرى من خلال التحاليل الدورية كوظائف الكبد والكلى وصورة الدم.

أعراض كورونا عند الأطفال

تشمل أعراض كوفيد-19 لدى كل من الأطفال والبالغين الشعور بالحمى والسعال، ومشاكل في الجهاز الهضمي، وآلام في الجسم وإرهاق، وسيلان الأنف، والتهاب الحلق والعطس.

ويمكن أن تشمل الأعراض غير المعتادة «أصابع كوفيد»، وهي حالة جلدية جديدة وفقدان مفاجئ للتذوق والشم والتهاب الملتحمة، وحالة شديدة العدوى تُعرف أيضًا بالعين الوردية، حسبما أفادت شبكة «سكاي نيوز».