رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

مبروك عطية: «حديث الطلاق» ضعيف.. وسليطة اللسان يجب تطليقها

كتب: أحمد حامد دياب -

09:59 ص | الأربعاء 23 ديسمبر 2020

مبروك عطية

أكد الدكتور مبروك عطية الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف بأن الشرع لا يوجد فيه قسم بـ الطلاق «حلفان بالطلاق» نهائيًا، وأن القسم يكون بالله مشددًا، لافتا إلى أنه لا يجوز للزوج أن يهجر زوجته مدة تتجاوز 4 أشهر حتى لو أقسم على هجرانها، وأن الحياة تستحيل مع ضرب الزوج لزوجته.

وقال عطية: «الضرب المستمر لكن ممكن يلطشها مرة ولا مرتين غصب عنه»، مشيرا إلى أن الحياة لا تستمر مع الإهانة المستمرة وإفشاء أحد أسرار البيت سواء من ناحية الزوج أو الزوجة.

مبروك عطية: الحديث لا يصح

وأضاف أن أحد الفقهاء جعل طلاق الرجل لزوجته سليطة اللسان مستحب، وأن حديث أبغض الحلال عند الله الطلاق حديثا ليس بصحيح ولا يصح الاحتجاج به.

وأشار مبروك عطية أن المناوي قال إن هذا الحديث لا يصح لأن الله شرع الطلاق وسميت سورة في القرآن باسم الطلاق لافتًا أنه لو كان محرمًا لما شرعه من الأصل ولكان حرم الطلاق.

كما تحدث «عطية» عن الأزواج الذين يضربن أزواجهن قائلا: «اللي يقوم من النوم يضربك يبقى لازم يروح العباسية أو الخانكة او جاي من برة وأول ما دخل ضربك لأن ده مريض نفسي».

مؤكدا على أن المرأة هي صاحبة القرار في أن تٌطلق أو لا تٌطلق مشيرًا أنه يعظ الزوجات اللاتي يسألنه عن الطلاق بسبب ضرب الزوجة وحينما يسألها عن السبب يعرف منها انه سبها وهي سبته بشكل كبير مما جعله يضربها.

كما أوضح «عطية» أن النساء لهم مبدأ ووصفهم بأنهم كثيرات الشكوى «لتاتة وعجانة في الشكاوى الصغيرة»، مشيرًا أن النبي صلي الله عليه وسلم قال أنهن خلقن من ضلع أعوج «الستات لسانها مبرد ولسانها متبري منها ومعندهاش كنترول».

وأكد مبروك عطية أن الزوج الأعوج الغير متحمل للمسئولية و«الحما القرشانة» وأخوات الزوج «القرشانات» والهاتف المحمول تسببوا في كثرة حالات الطلاق مؤخرًا.