رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"مس أوبر".. أول سيدة تعمل في توصيل الركاب بالمنوفية: الشغل مش عيب

كتب: إبراهيم الديهي -

02:03 م | الإثنين 14 ديسمبر 2020

رشا عوض سيدة الأوبر

تحدت الصعاب وقررت البحث عن عمل، وما إن وجدت الفرصة، قررت أن تحارب من أجل تنفيذها، رغم أنها كانت تخاف ركوب السيارات بجوار أحد، إلا أن القدر ساقها إلى قيادتها ونقل الركاب من مكان إلى آخر، متجولة في شوارع محافظة المنوفية، لتكون أول سيدة تعمل بسيارتها الملاكي في نقل المواطنين مقابل أجر.

"سيدة أوبر" لقب أطلقه رواد مواقع التواصل الاجتماعي وأصدقاء "رشا عوض" عليها، بعدما قررت العمل في مقل الركاب بسياراتها الملاكي بالمنوفية، ما جعل الجميع يتحدث عنها، وعن تجربتها الرائدة لتشجيع السيدات على العمل، وأطلقوا عليها العديد من الألقاب مثل: "رشا أوبر"، و"مس أوبر".

"الشغل مش عيب وأنا قررت أدور على فرصة، وأكون مديرة نفسي، والحمد لله شبكة علاقاتي زادت بشكل كبير، كان عندي أصدقاء قليلين ودلوقتي بالآلاف"، بهذه الكلمات بدأت "رشا عوض" الحديث لـ"الوطن"، عن تجربتها الجديدة التي استطاعت من خلالها أن تلفت أنظار الكثير من السيدات اللاتي أصبحن زبائنها.

وتوضح "رشا"، أنها وجدت صعوبات كثيرة، في بداية المشوار، لكن بعزيمتها وإصرارها وبدعم الأسرة، استطاعت النجاح في تجربتها والاستمرار فيها.

كثيرا ما يتحدث السائقون عن الخوف من قيادة السيدات للسيارات، والمشاكل والحوادث التي يتسببن فيها، وهو ما اتفقت معه "رشا أوبر" قائلة: "أنا كمان بخاف من سواقة الستات"، موضحة أنها قائدة محترفة بخلاف السيدات.

تضيف: "أنا قلبي جامد على الرغم من إني كنت بخاف زمان، وبسوق كويس جدا، ومحدش بيخاف من الزباين وأنا سايقة، لأنهم عارفين إمكانياتي كويس".

ووجهت "سيدة أوبر" رسالة إلى السيدات والشباب اللذين يجلسون على المقاهي أو لا يعملون، قائلة: "أحب أقول للي قاعد ومش شغال ياخدني مثل، أنا كنت بتحرك، ودورت على شغل، والحمد لله لقيت الشغل اللي يناسبني، وأي حد متخيل إنه لما يقعد الشغل هيجي لحد عنده غلطان، وده مش هيحصل" .

وتشير إلى أنها تعتمد في تعاملاتها مع الزبائن، على صفحتها بـ"فيسبوك"، التي زاد عدد متابعيها ووصل إلى الآلاف خلال الفترة الأخيرة، أو من خلال الاتصال على هاتفها، مؤكدة أنها لا تخرج من المنزل إلا لعمل محدد.

وتؤكد "مس أوبر": "أنا بحترم مواعيدي جدا، والشغل بالدور، وعمري ما غيرت مواقفي بسبب مشوار أطول أو فلوس زيادة، وبدأت أصاحب الزباين والحمد لله الوضع كل يوم بيتحسن عن اللي قبله، وكسبت حب الناس".