رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

ظلت عذراء.. عريس يطلق زوجته خوفا من الفضيحة: وديتها لدكتور

كتب: أسماء أبو السعود -

02:23 م | الثلاثاء 08 ديسمبر 2020

طلاق بعد شهرين من الزواج بالفيوم والسبب "مبيعرفش وطبيبة فضت الغشاء"

60 يومًا عاشتها "زينب" في توتر وقلق بعد زواجها، حاولت أن تُخفي ما تمر به عن أسرتها وأسرة زوجها نظرًا لحساسية المشكلة، ظلت العروس "بكرًا" لمدة أسبوع بعد الزواج ولتكرار سؤال أسرتها وأسرة زوجها أجبرها "الزوج" على الذهاب لطبيبة نساء لفض غشاء البكارة لإسكات الطرفين، مع تقديم الوعود لها بالذهاب إلى الطبيب وعلاج المشكلة، لكن إحساسه بالعجز تحوّل إلى رغبة في الانتقام منها ليلًا نهارًا فلجأت إلى إقامة دعوى خلع.

ضرب وإهانة وذل قضتها الفتاة في منزل زوجها والسبب هو عجز زوجها الجنسي، رغم تحملها لعجزه وعدم الإفصاح عن سره لأحد، فانتهى بها الحال في محكمة الأسرة أمام المستشار رامي نصّار رئيس المحكمة، تروي معاناتها وتطلب منه خُلع زوجها نظرًا لكونه "مبيعرفش".

وقالت "زينب.ع.أ" أمام هيئة المحكمة، أنّها تزوجت "عبد الرحمن.م.أ" منذ شهرين وفي ليلة الدخلة لم يحدث شئ مثلما يحدث مع كل العرسان، فبرر ذلك بالتعب والمجهود الذي بذله في حفل زفافهما، وعاود المحاولة في اليوم الثاني ولكن دون جدوى واستمرت المحاولات لمدة أسبوع كامل حتى طلب منها زوجها الذهاب معه إلى إحدى طبيبات النساء والتوليد لفض غشاء البكارة، فاستجابت له خوفًا من أن يفتضح أمر زوجها الذي أحبته كثيرًا.

وأضافت أنّه بعدما تم "فض الغشاء" طلبت منه المحاولة مرة أخرى لكنه طلع "مبيعرفش" فطلبت منه الذهاب إلى طبيب وأخذ علاج يساعده ولكنه رفض وشعوره بالنقص حوّله إلى وحش يستمتع بضربها وتعذيبها ليلًا نهارًا دون سبب، رغم ذلك ظلت حريصة على ألا يعرف أحد سر زوجها وحاولت تهدأته ولكن دون جدوى فقررت الانفصال عنه وعندما طلبت منه الطلاق بهدوء إنهال عليه بالضرب فقررت اللجوء للمحكمة.

وأشارت إلى أنّه عندما طلبت الطلاق بدون مشاكل وتركت منزل الزوجية ذاهبة لأسرتها، طلبها زوجها في بيت الطاعة، فلجأت حينها لأحد المحامين للاعتراض على طلبه، ولرفع قضية خلع لتنتهي من ذلك الكابوس المُزعج، فأحالتهم المحكمة إلى الوعظ والإرشاد الديني حيث حاول "أحد الشيوخ" الصلح بينهما لكنه عندما استمع إلى قصتهما التي لم ينكرها الزوج، كتب تقريرًا للمحكمة أوصى خلاله بالطلاق للشقاق بينهما مع حصول العروس على كافة مستحقاتها من نفقة ومؤخر وقائمة كاملةً بدون نقصان.

واضطر الزوج إلى تطليقها قبل أن تنتشر فضيحته وحتى لا يعرف الجميع أنّه "مبيعرفش"، فيما أكدت "زينب" أنّها ستنسى ذلك الكابوس المُزعج وستحرص على عمل فحص العريس طبيا في المرة المُقبلة كي لا تقع في ذلك الفخ مرة أخرى.