رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بعد الزواج.. سيدات يقررن بيع النيش: "مالوش لازمة"

كتب: سحر عزازى -

06:22 ص | الثلاثاء 01 ديسمبر 2020

نيش للبيع

ظروفهن الاقتصادية الصعبة جعلت الكثير من السيدات يعدن النظر في بعض احتياجاتهن التي تم ترتيبها من جديد وفق متطلبات الحياة الجديدة، ما دفع عدد مهن لاستغناء عن النيش وعرضه للبيع لشراء أغراض أخرى أو دفع إيجار متأخر.

 تحكي رباب حميدو، أن النيش لم يعد ذات أهمية بالنسبة لها كما كانت تعتقد في السابق، لافتة إلى أن الكثير من الفتيات يحاربن قبل الزواج للحصول على النيش وبعد فترة سيكتشفن إنه معدوم الأهمية فقط سيشغل حيزا من المكان: "وهتدفع فيه فلوس أد كده وهتندم وهتقول يا ريتني اشتريت حاجة مفيدة بدل ما تخلف عيل يجي يكسره فجأة وتحزن بعد كده".

عرضت رباب النيش الخاص بها للبيع بقيمة 2000 جنيه حتى تسدد مصاريف مدارس أطفالها بعد أن ضاق الحال بها وفقد زوجها وظيفته وانقطع دخل الأسرة: "كان شغال محاسب ولما جت كورونا استغنوا عنه وبقينا مش لاقيين ناكل مترددش أبيع النيش لأنه مالوش لازمة".

قررت إيمان محمود بيع النيش الخاص بها أيضا لشراء سرير لصغارها للنوم عليه: "مكنش عندنا سرير للعيال ولاقيت النيش مركون على الفاضي وممعيش فلوس أشتري لولادي قلت أبيعه وأستفيد من تمنه"، موجهة نصيحة لكل الفتيات المقبلات على الزواج بألا تفكر في شرائه لأنها لن تحتاجه بعد ذلك: "هتندم على الفلوس اللي هتدفعها بس".

تقول إيمان إنها أنفقت مبلغا وقدره على أدوات النيش، ما جعل ولدها يقترض لها ويتعرض للدين لتلبية رغبة ابنته ولكن في النهاية وجدت أنها لم تكن على صواب:  "السرير أحسن من النيش اللي بيكلف فوق الـ10 آلاف ممكن أشتري بتمنه أوضة كاملة".