رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"بدل ماتخلفي هاتي عروسة".. إيرانيات يهربن من الإنجاب بشراء دمى تشبه الأطفال

كتب: آية أشرف -

03:24 م | السبت 24 أكتوبر 2020

إيرانيات يستبدلون الإنجاب بالعرائس اللعبة

تشبه الرُضع، بخدود وردية، وملامح أقرب للحقيقة، وشعر خفيف يكسو الرأس، هكذا جاءت تصميمات أحدث الدمى في إيران، التي بدأت بعض الأسر في شراءها بدلًا من الإنجاب.

الفكرة بدأت بتصميم الفتاة مريم أجايي، 24 عاما، الدمى المصنوعة من السيليكون، كهواية، تلونها وتختار ملابس مناسبة لها، حتى بدت بعد الانتهاء من تفاصيلها أقرب إلى الحقيقة، وعقب تصنيعها الدمى الثانية، تزايد الطلب على شراءها، بحسب "رويترز". 

تقول مريم: "العديد من زبائن دمى الأطفال، هم الذين يشكو أطفالهم من الشعور بالوحدة، فيريدون شقيقًا أو شقيقة، لذا تقوم الأمهات بشراء تلك الدمى بدلًا من الإنجاب مرة تانية".

وتشير مصممة الدمى، إلى أن العديد من الأُسر في إيران تختار إنجاب طفل واحد بسبب الظروف الاقتصادية، لذا يلجأون لتلك الحيلة، مضيفة أن بعض الأمهات يحضروها بديلًا عن أطفالهن الذين خطفهن الموت. 

وتوضح موجان زبيبور، سيدة إيرانية، أنها تستخدم هذه الدمية رفيقة لطفلتها البالغة من العمر خمس سنوات، بعد أن طلبت ابنتها مرارا أن يكون لها أخ أو أخت، مؤكدة: "عندما احتضنتها تذكرت بالضبط عندما كانت طفلتي رضيعة، في هذه الأيام لا يمكن للأسر أن تفكر في إنجاب ثلاثة أو أربعة أطفال".

وكشفت وزارة الصحة الإيرانية، هذا الشهر، أن الإحصاءات الرسمية تشير إلى أن إيران ستصبح أكثر دول العالم شيخوخة خلال الثلاثين سنة المقبلة.

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن وزارة الصحة، أن 10% من سكان إيران من كبار السن مع انخفاض معدل النمو السكاني إلى أقل من 1%.