رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"القومي للمرأة" يتحرك ضد معلمة أجبرت تلميذة على ارتداء الحجاب

كتب: آية أشرف - هدى رشوان -

09:30 م | الأربعاء 21 أكتوبر 2020

مايا مرسي

أعلن المجلس القومي للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسي أنه تقدم اليوم بشكوى رسمية للسيد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، والتعليم الفني، تتضمن استغاثة من والدة طفلة بالمرحلة الإعدادية بإحدى المدارس ببلبيس بالزقازيق تتضرر فيها من تهديد عدد من المعلمات بالمدرسة لابنتها وإرهابها واجبارها على لبس الحجاب زاعمات أنه جزء من الزي المدرسي.

وصرحت الدكتورة مايا مرسي أن المجلس تابع على مدار يومين هذه الواقعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وبالتواصل مع الأم أفادت إجبار ابنتها على لبس الحجاب فى مدرستها من بعض المعلمات، وتهديدها وإرهابها وإرغامها على فعل ذلك.

وناشدت الدكتورة مايا مرسي السيد وزير التربية والتعليم بسرعة التدخل والتحقيق فيما حدث، مؤكدة أنها على يقين أن الدكتور طارق شوقى سيتخذ جميع الإجراءات اللازمة حيال تلك الواقعة بما يضمن الحفاظ على حقوق جميع فتيات مصر، مؤكدة أن من حق كل فتاة أن تتلقى تعليمها دون إرهاب أو تهديد.

وكانت "لمياء لطفي" ولي أمر التلميذة فتحت الحديث عن الأمر عبر منصات "السوشيال ميديا" بل وتصعيده قانونيًا. 

ونشرت "الأم" قائلة: "كلموا ريم النهاردة فعلًا على الحجاب وإنه جزء من الزي المدرسي والبسيه في المدرسة واقلعيه برة ومش هاندخلك المدرسة من غيره".

وتابعت: "أنا هصعد طبعًا وهكتب اسم المدرسة والمدرسين والمدير بعد ما أرجع لإدارة المدرسة كإجراء أولي لأن اللي كلمتها مدرسة الألعاب وجايز ده يكون تصرف فردي مدير المدرسة مش موافق عليه". 

ومن جانبه، أكد رمضان عبد الحميد، وكيل وزارة التربية والتعليم بالشرقية، أنه تم فتح تحقيق في شكوى ولي أمر طالبة بالمرحلة الإعدادية، بشأن محاولة إجبار وكيلة مدرسة لابنته على ارتداء الحجاب، مشيراً إلى أنه في حال ثبوت صحة الشكوى، سيتم إتخاذ إجراء حاسم وفقاً للقانون.

 وأضاف وكيل وزارة "التعليم"، في تصريحات لـ"الوطن"، أنه ليس هناك في القانون ما ينص على ارتداء الطالبات غطاء للرأس ضمن الزي المدرسي، وأن ارتداء الحجاب من عدمه هو حرية شخصية للطالبات وأسرهن، وليس لأحد التدخل في ذلك، وأوضح أن الطالبات المجبات يطلب منهن ارتداء "إيشارب" أو طرحة بيضاء اللون وحسب.