رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

طبيب نفسي عن اغتصاب سيدة أمام زوجها: سيصابان بصدمة ويفقدان الرغبة في العلاقة الزوجية

كتب: آية المليجى -

06:47 ص | السبت 17 أكتوبر 2020

اغتصاب زوجة أمام زوجها في المقابر

تتبعت خطوات زوجها في البحث عن الدراجة البخارية الخاصة به، بعدما فقدها في منطقة بالقرب من مقابر الإسماعيلية، لم تخش الظلام الدامس فهي بمأمن مع زوجها، لكن المخطط الشيطاني كان في انتظارهما، لتقع في قبضة 4 مجرمين تعدوا عليها جنسيًا أمام زوجها مكتوف الأيدي.

الجريمة البشعة شهدتها مقابر مدينة الإسماعيلية، إذ أقدم مسجلون خطر على اغتصاب امرأة أمام زوجها في المقابر، قاموا بشل حركته إذ ربطوه في الشجرة، بينما أدخل المتهم الرئيسي في القضية، الزوجة إلى حوش المقبرة ليغتصبها أمام زوجها الذي لم تفلح صرخاته في محاولة إغاثة زوجته.

حين انتهى المتهمون الأربعة من اغتصاب الزوجة العشرينية، فروا هاربين، ليصطحب الزوج زوجته الضحية، ويذهبان إلى قسم الشرطة للإبلاغ عما حدث، وتمكنت المباحث الجنائية بالفعل من القبض على المتهمين الأربعة، وأمرت النيابة العامة بحبسهم على ذمة التحقيقات. 

اغتصاب الزوجة أمام زوجها، وهو مكتوف الأيدي، جريمة بشعة لها آثار نفسية سيئة على الطرفين، ويحتاج الأمر لعلاج نفسي لإعادة حياتهما كما كانت، بحسب ما ذكرته الدكتور هالة حماد، استشاري الطب النفسي والعلاقات الأسرية، خلال حديثها لـ"هن".

وأوضحت "هالة" بأن الزوجين أمامهما فترة طويلة للشفاء مما تعرضا إليه، فهما يعانيان من اضطراب ما بعد الصدمة والقلق والاكتئاب، التي تؤدي بهما لأعراض نفسية صعبة، تصل إلى حد فقدان الرغبة في ممارسة العلاقة الزوجية، بعدما شعر الرجل بأنه عجز عن حماية زوجته.

وتابعت "هالة"، بأن الزوج أيضًا سيظل يلوم نفسه في الواقعة، مما يعرضه للإصابة بالاكتئاب، كما أنه يشعر بعدم القدرة على النظر في عين زوجته، مما يعرض علاقتهما الزوجية لشرخ كبير.

ونصحت استشاري العلاقات الأسرية بأنه يجب على الزوجين اللجوء إلى الطبيب النفسي لمساعدتهما نفسيًا على تجاوز آلام ما بعد الصدمة، وأيضًا البعد عن الأحاديث التي تحتوي على لوم الذات، ولا يشعر الزوج بأنه عاجز وأيضًا لا تضع الزوجة نفسها في موضع الآثمة.