رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

طلبته للزواج خلال حوار صحفي.. قصة حب نجلاء فتحي وحمدي قنديل

كتب: آية أشرف -

04:11 ص | الجمعة 16 أكتوبر 2020

نجلاء فتحي وحمدي قنديل

صداقة كبيرة قائمة على التناغم جمعت بين الفنان الراحل محمود ياسين والفنانة نجلاء فتحي، نتج عنها رصيد ما يقرب من 20 فيلما، حيث كانا ثنائيًا رومانسيًَا ناجحًا خلال الأعمال التي التقيا بها، أبرزها "حب أحلى من حب"، و"سونيا والمجنون"، و"العاطفة والجسد"، و"سنة أولى حب"، و"الشريدة"، و"امرأة مقاتلة"، و"مدافن مفروشة للإيجار"، و"شباب يحترق" و"كبرياء"، و"الوفاء العظيم"، و"بدور"، و"الظلال في الجانب الآخر"، وغيرها من الأفلام التي جعلت منهما ثنائيًا متفاهمًا ومنسجمًا على الشاشة.

واليوم، تصدر اسم الفنانة نجلاء فتحي، محركات البحث "جوجل"، عقب وفاة الفنان محمود ياسين، في الساعات الأولى من صباح أمس الأربعاء، عن عمر يناهز 79 عامًا، عقب معاناته من التهاب رئوي شديد، دخل على إثره المستشفى.

نجلاء فتحي صاحبة الملامح البريئة والوجه الجميل، والجمال الأنثوي، التي جمعتها قصة فريدة بزوجها الراحل الكاتب حمدي قنديل، عرفتها الأجيال السابقة خاصة وأن الفنانة كانت هي من تقدمت لطلب الزواج منه. 

"أنت تعلم أننا لسنا في قصة غرام مشتعل وكلانا لنا تجارب في الزواج من قبل، وما بيننا هو إعجاب شديد.. لن أحزن كثيرًا عليك إذا رفضت طلب زواجي منك لأنك حينها لن تستحق ثقتي في رجاحة عقلك، وبالتالي لن تكون الزوج المناسب لي".. كلمات موزونة نطقت بها الجميلة نجلاء فتحي حينما أقدمت على طلب الزواج من الإعلامي القدير حمدي قنديل، وحرص على تدوين تفاصيلها في مذكراته "عشت مرتين"، التي صدرت عن دار الشروق.

لم يكن قنديل يعلم قط أن حوارا سينمائيا عام 1995 قد يقلب مسار حياته، فلم تنجه حنكته الصحفية وبلاغته وسلامة نضجه من التوتر والارتباك، الذي دفعه إلى قبول الطلب وهو يتصور أنه مزحة من إحدى جميلات الشاشة، إلا أن الأمر أصبح واقعا خلال ساعات.

وكسرت نجلاء العادات المتعارف عليها أمام ابن قرية كفر عليم في محافظة المنوفية، بعدما طلبت الزواج منه، قائلة، "النهارده أنا هتجوزك".

فالأمر لم يُبن على قصة حب مطلقا، فلم يتوقع "قنديل" أن ذهابه للأخيرة بمنزل شقيقها بالدقي، لإجراء حديث صحفي قد يُكلل بالزواج في النهاية، والتي انجذبت لشخصه بعيدا عن عمله، فلم تستطع "فتحي" تمالك مشاعر إعجابها، ودفنها بالصمت حتى فاجأته في اتصال هاتفي، وهي تتحدث معه عن تفاصيل يومها قائلة، "أنا هتجوزك النهاردة".

"عظيم عظيم".. هكذا رد قنديل على طلبها، ولا يدري ماذا يقول من وقع الصدمة بل المفاجأة عليه، لتسأله "نجلاء" على الفور، "هل معك بطاقتك الشخصية؟" وحينما رد بالنفي، طلبت منه أن يحضر في تمام الساعة الخامسة مساءً مع "جواز سفره" وتعود لتسأله من جديد قبل غلق المكالمة، "هل أنت موافق؟" ليجيبها: "طبعا".

"أُعجبت بأسلوبها وطريقتها في طلبي للزواج وذهبت بالفعل في الموعد المحدد" هكذا أوضح الراحل حمدي قنديل في مذكراته، قائلا: "سألتها ماذا كانت ستفعل إذا كنت أخذت وقتا في التفكير بطلبها للزواج؟ فقالت إنها فكرت في هذا بالفعل وإذا كان رفض طلبها كانت لن تحزن لأن حينها كانت بينهما قصة إعجاب فقط وليس حب بعد".

وأرجع مصدر مقرب من الفنانة نجلاء فتحي سبب تغيبها عن جنازة الفنان الراحل محمود ياسين إلى تخوفها من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، خاصة أنها تعاني من ضعف المناعة منذ سنوات عدة.

وقال المصدر، لـ"الوطن"، إن الفنانة تعيش حالة من الحزن الشديد بمجرد سماعها لوفاة الفنان محمود ياسين، خاصة أن أنجح أفلامها في السينما كانت معه، مضيفاً أن الفنانة أصبحت تعيش منعزلة منذ وفاة زوجها الإعلامي حمدي قنديل، حيث تكتفي بالتواصل مع ابنتها "ياسمين" وأحفادها.