رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

طفل ولا يملك بطاقة.. قصة "كلاشنكوف" المتهم بقضية منة عبدالعزيز بعد حبسه

كتب: آية أشرف -

01:25 ص | الجمعة 28 أغسطس 2020

منة عبدالعزيز

في إطار التحقيق مع المتهمين بقضية الاعتداء على فتاة "التيك توك" منة عبدالعزيز، قال المحامي أشرف فرحات، مؤسس حملة "خليها تنضف"، إنَّ محكمة الطفل، عاقبت المتهم محمد حمدي كلاشنكوف، المتهم الحدث في قضية الاعتداء على منة عبدالعزيز، بالحبس لمدة سنة واحدة، بتهمة تعاطي المخدرات.

كلاشينكوف هو واحد من الأشخاص التي ذُكر إسمها في القضية، وحققت معه النيابة، بسبب تواجده ليلة الجريمة، خاصة إنه صديقًا مُقربًا للمعتدي عليها، واعتاد العمل معها مقاطع الفيديو وتصويرها صور شخصية. 

ويرصد "هُن"، ملامح من حياة "كلاشنكوف" الاجتماعية قبل قرار حبسه. 

يُدعى محمد حمدي أحمد محمد وشهرته "كلاشينكوف" 

يقطن بمنطقة الساحل  في شبرا مصر، رفقة والده ووالدته. 

لديه  16 سنة.

طالب بالصف الأول الثانوي، ولا يحمل بطاقة تحقيق شخصية.

توطدت علاقته بمنة عبدالعزيز في بداية 2020.

كان ينشر مقطع الفيديو التي صرحت فيه "منة" باغتصابها منذ أشهر في بادئ الأمر. 

يعمل مصور، ويقوم بعمل مقاطع فيديو على تطبيق "التيك توك". 

تفاصيل التحقيق مع المتهمين

كانت النيابة العامة باشرت التحقيقات مع 6 متهمين في واقعة التعدي على المجني عليها منة عبدالعزيز، وجاءت أقوال المتهمين صادمة في إقراراتهم على بعضهم البعض أو اعتراف كل منهم على نفسه.

واعترف المتهم مازن الطاهر أنَّه أقام علاقة مع المجني عليها 6 مرات، على مدار شهر، كما اعترفت المتهمة "شيماء" بأنَّها نشرت فيديو التعدي على المجني عليها، انتقامًا منها ورغبة في فضحها، بينما اعترف المتهم الرئيسي "بيشوي" بإكراه المجني عليها ومواقعتها تحت تهديد السلاح.

وأحالت النيابة العامة المتهمين، الشهر الماضي، للمحاكمة الجنائية، ونسبت لهم اتهامات خطف المجني عليها بالتحايل والإكراه، واقتران تلك الجناية بمواقعتها كرهًا عنها، وهتك عرضها بالقوة والتهديد، وسرقتها بالإكراه، وانتهاك حرمة حياتها الخاصة عبر شبكة المعلومات الدولية، وضربها، وإتلاف هاتفها، وتهديدها بإفشاء أمور مخدشة بشرفها، وتعاطي المخدرات، وإدارة وتهيئة مكان لذلك.

وأقامت النيابة العامة أدلة على تلك الاتهامات من شهادة المجني عليها، وتحريات الشرطة، وإقرارات المتهمين أنفسهم أمام النيابة، وما ثبت بتقرير مصلحة الطب الشرعي بشأن ما تعرضت له المجني عليها من تَعدٍّ، وثبوت تعاطي بعض المتهمين جوهرًا مخدرًا من خلال تحاليل أُجريت لهم، وكذا ثبوت تطابق بصمة صوتَيِ اثنين منهم بمقطع تداول للمجني عليها بمواقع التواصل الاجتماعي خلال تواجدها بمحل الجريمة، وتَعدي اثنين منهم عليها بالسبِّ والضرب.