رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

تعرف على مرض الإنفلونسر مصطفى حفناوي وطرق الوقاية منه

كتب: آية أشرف -

08:34 م | الجمعة 07 أغسطس 2020

الإنفلونسر مصطفى حفناوي

تصدر اسم الإنفلونسر مصطفى حفناوي، مؤخرًا، مواقع التواصل الاجتماعي، حيث انتشرت صوره على الصفحات مُطالبين بالدعاء له، عقب تعرضه لأزمة صحية كبيرة. 

وكشف اليوتيوبر عمرو راضي، عن ان "حفناوي" تعرض لجلطة دماغية مفاجئة، أدت لاحتجازه بأحد المستشفيات. 

ويرصد "هُن" تفاصيل مرض الإنفلونسر مصطفى حفناوي، وفقًا لموقع Webmd الطبي. 

أسباب الإصابة

يوجد سببان رئيسيان للسكتة الدماغية: نتيجة لانسداد شريان، وتعرف بالسكتة الدماغية الإقفارية، أو تسرب أحد الأوعية الدموية أو انفجارها وتعرف بالسكتة الدماغية النزفية.

السكتة الدماغية الإقفارية

من أكثر أنواع السكتات الدماغية شيوعًا، وتحدث عندما تصبح الأوعية الدموية التي تمد الدماغ بالدم ضيقة أو مسدودة، مما يتسبب في انخفاض شديد في تدفق الدم (الإقفار).

ويحدث انسداد أو ضيّق الأوعية الدموية نتيجة تراكم الرواسب الدهنية بها، أو الجلطات الدموية، أو البقايا الأخرى الجارية في مجرى الدم وتستقر في أحد الأوعية الدموية بالمخ.

السكتة الدماغية النزفية

تحدث السكتة الدماغية النزفية عندما يحدث تسريب من الأوعية الدموية في الدماغ أو تتمزق، ويمكن أن تنتج حالات النزف داخل الدماغ عن العديد من الحالات التي تؤثر على الأوعية الدموية.

عوامل السكتة الدماغية النزفية

ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط.

انتفاخات في نقاط ضعيفة في جدران الأوعية الدموية (تمدد الأوعية الدموية).

إصابة جسدية (مثل حادث سيارة).

رواسب بروتينية في جدران الأوعية الدموية تؤدي إلى ضعف في جدار الأوعية.

السكتة الدماغية الإقفارية تؤدي إلى نزيف.

السبب الأقل شيوعًا للنزيف في الدماغ هو تمزق تشابك غير طبيعي للأوعية الدموية الرقيقة الجدران (التشوه الشرياني الوريدي).

الأعراض

مشكلة في التحدث

يتعرض المصاب للاضطراب أو التحدث بطريقة غير واضحة أو يواجه صعوبة في فهم الكلام.

شلل أو خدر بالوجه أو الذراع أو الساق

تصاب بخدر مفاجئ، أو ضعف أو شلل بوجهك، أو ذراعك أو ساقك، وغالبًا ما يحدث ذلك في جانب واحد من الجسم.

مشاكل في الإبصار في عين واحدة أو كلتا العينين.

تشعر فجأة بتغيم الرؤية أو رؤية سوداء بإحدى العينين أو كلاهما، أو ربما تشعر برؤية مزدوجة.

الصداع

الإصابة بصداع مفاجئ وشديد، يكون مصحوبًا بالقيء، أو الدوار أو تغير في الوعي.

صعوبة في المشي

تتعثر أو تفقد اتزانك، وتعاني أيضًا من ترنّح أو الدوخة مفاجئة.

مضاعفات الإصابة بالسكتة الدماغية

الشلل أو فقدان حركة العضلات

تصبح مصابًا بالشلل في جانب واحد من جسمك، أو تفقد السيطرة على بعض العضلات، مثل العضلات الموجودة في جانب واحد من الوجه أو في ذراع واحدة.

صعوبة التحدث أو البلع

تؤثر السكتة الدماغية على التحكم في حركة عضلات الفم والحلق، مما يصعب عليك التحدث بوضوح، أو البلع أو تناول الطعام، كما تصاب بصعوبة في اللغة، بما في ذلك التحدث أو فهم الكلام أو القراءة أو الكتابة.

فقدان الذاكرة أو صعوبات التفكير

يشعر العديد من الأفراد الذين أصيبوا بسكتات دماغية بفقدان للذاكرة إلى حد ما.

المشاكل الانفعالية

قد يواجه الأشخاص الذين أصيبوا بسكتات دماغية صعوبة أكثر في السيطرة على انفعالاتهم، أو يصابون باكتئاب.

الألم

يشعر الأشخاص الذين أُصيبوا بسكتة دماغية بألم أو تنميل أو أحاسيس غريبة أخرى في بعض أجزاء من أجسامهم، على سبيل المثال، إذا تَسببت السكتة الدماغية في فقد الإحساس بذراعك الأيسر، فقد تشعر بوخز غير مريح في الذراع.

نصائح لتجنب الإصابة بالجلطة

- تجنب تناول الأطعمة المالحة قدر الإمكان.

- الابتعاد عن المأكولات الدهنية.

- ضبط نسبة السكر والضغط في الدم باستمرار.

- الابتعاد عن التدخين.

- ممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام، للحفاظ على صحّة القلب.

- الابتعاد عن شرب الكحول والمخدرات.

- الابتعاد عن التوتر والضغط النفسي.

- اتباع نظام غذائي صحي.

- مراجعة الطبيب باستمرار، للتأكد من عدم الإصابة بضغط الدم المرتفع أو الجلطات.