رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

عبد الله رشدي: أتعاطف مع عمرو وردة ولم أتعاطف مع بنات التيك توك

كتب: آية أشرف -

03:09 م | الثلاثاء 28 يوليو 2020

عبد الله رشدي

عاد من جديد عبد الله رشدي لإثارة الجدل بعدما حكمت المحكمة بمعاقبة كلًا من حنين حسام ومودة الأدهم بالسجن عامين وغرامة كل منهما 300 ألف جنيه، في القضية، ليؤكد "رشدي" إنه لم يتعاطف قط مع هؤلاء الفتيات، بل وزج اسم اللاعب المحترف عمرو وردة المتهم بالتحرش في الأمر. 

قائلًا: "تعاطفت مع عمرو وردة، ولم تتعاطف مع بنات التيك توك"

وأوضح "رشدي" في منشور عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي إنه تعاطف مع "وردة" بسبب اعتذاره عن أفعاله على عكس الآخريات، قائلًا: " بلغني أنه اعتذر، ولو لم يعتذر لما تعاطفتُ معه، لكن بنات التيك توك لم يعتذرن بل تسبَّبْنَ في جرِّ فتيات كثيرات لهذا المستنقع".

وتابع:"لو كان القضاء حكم على وردة، كنت سأدعم ذلك الحكم حتى لو اعتذر مليون مرة كما دعمته في شأن بنات التيك توك تماماً، لكني تعاطفت مع توبته فيما بينه وبين الله، لأننا بشر ونُخطئ ونتوب، لكن لو أدانه القضاء فالتعاطف لن يجعلنا نطالب بإلغاء العقوبة ضده، لأن التعاطف مع التائب شيء والعقاب على الجريمة شيء آخر".

وأشار "رشدي" في منشوره، إلى أن في حال لو تُبْنَ واعتذرن بنات التيك توك، نقبلهنَّ ويتوب الله على من تاب، خاصة أن التوبة تقبل من النسين، وأن الخطأ غير مقبول منهما معاً.

وكان "عبد الله" علق على حكم الحبس على مودة وحنين، قائلًا: "أصدر القضاء حكماً تاريخياً وهو الحبس لبعض فتيات التيك توك لينتبه الأهل لأولادهم وبناتهم وشَرَفِهم، وليرتدعَ مثيرو الفساد والشهواتِ، وبالمناسبة فكل ما يحض على نشر الفواحش يجب منعُه وليس فقط بنات التك توك..فالمعصية شيءٌ والمجاهرَةُ بها وإشاعتُها شيءٌ آخر تماماً.

وتابع: "نرجو المزيد من هذه الأحكام الرادعة لكل من تسول لهم أنفسهم إشاعة الفواحش في مجتمعنا المصريِّ الأصيل".