رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

سوسن بدر عن لوك الشعر الأبيض: ده سني وكل خط في وجهي تاريخ لعمري

كتب: أحمد حامد دياب -

07:22 ص | الإثنين 20 يوليو 2020

الفنانة سوسن بدر

تحدثت الفنانة سوسن بدر عن سر تفضيلها للون الشعر الابيض مشيرة إلى أن ذلك يعكس طبيعة المرحلة العمرية التي تعيشها الأن.

وقالت "بدر" خلال مداخلة عبر تطبيق "زووم" مع الإعلامية لميس الحديدي في برنامج "القاهرة الأن" المذاع عبر فضائية "العربية الحدث": "أنا ماعنديش فلسفة في اختياري للون الأبيض لشعري لأنها بتعكس سني دلوقتي من عشر سنوات فاتوا كان شكلي مختلف دلوقتي شكلي أتغير كل الحكاية عاوزة أبان زي ما أنا".

وأضافت: "شكلي كده مش قلقانة من الشعر الأبيض ولا من خطوط السن وعلامات الزمن الي تحت عيني بالعكس دي بتعكس التجربة الحياتية الي عشتها".

وأوضحت سوسن بدر أن الانسان يومياً أول شخص يراه عندما يستيقظ هو نفسه متسائلة لماذا نرى شخصاً أخر غير أنفسنا يخالف طبيعتنا.

وتابعت: "تمسكي بشكلي الطبيعي ليس جرأة وإنما يمثل قناعة وهذه طبيعة السنين عندما تمر على البشر.. النهاردة شكلي مختلف عن عشر سنوات فاتوا.. وأنا برضه نفس الشخص الي بيقف دلوقتي قدام الكاميرا وبيعمل دور الأم في سن أكبر".

وتساءلت:"أي أم مصرية عادية لديها ابنة في الثلاثنيات من عمرها أو أكبر سناً ماعندهاش شعرأبيض حتى لو واحدة؟".

وكشفت "بدر" عن مواقف تتعرض لها أثناء التصوير: "ساعات بلاقي المصورين جاين يقولولي معلش ياأستاذة في شعراية بتلمع في الكامبرا ثواني نجيب الماكير يداريها بقلهم وقتها ياجماعه ماهو أنا بقوم بدور أم لازم يكون عندي شعراية بيضا.. الكلام ده اتكرر في العامين الأخرنين من قبل المخرجين ومع استمرار تلك الضغوط تزاداد قناعتي بضرورة إبقائي على شكلي الطبيعي المعبر عن مرحلتي السنية.

وقالت الفنانة سوسن بدر، إنها لا تخشى من الزمن وأثاره عليها حال تقدمها في العمر، "أنا عندي قناعة شخصية أكون زي ما أنا"، فكل خط في وجهها من أثار تقدم العمر يعكس حكاية لها إما ضحكة أو سهر على أحد الأعمال، أو حزن أو وجه فرق، "حبه ملامح تقدم العمر في وجهي لأنه بمثابة تاريخي وحياتي وعمري كله".

وأضافت "بدر"، أنها بصحة جيدة، واحتفاظها بملامحها لا يُعني أنها مريضه بل بالعكس أنه تهتم بنفسها جيدًا.

كما كشفت الفنانة عن موقف مرت به اثناء تصوير مسلسل "أبو العروسة"، عندما قرأت تفاصيل أحد المشاهد لمؤلف العمل الشاب هاني كمال، حيث غلب على المشهد الطابع الرومانسي، فطلبت منه أن يتركها تعمله بعفوية وإذا اُعجب به يتم الأخذ به، وإذا لم يعجبه يتم الأخذ بما هو مكتوب.

وتابعت: قالي حاضر لأنه ديموقراطي وسابني وعملته بطريقتي".