رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بعد حبسه.. القصة الكاملة لتعذيب مكة: الأب حاول خنقها بمخدة عشان نفسه في ولد

كتب: آية أشرف -

10:36 م | السبت 18 يوليو 2020

الطفلة مكة

48 ساعة فقط، كانت المُدة الفاصلة بين تفجير قصة الطفلة "مكة" صاحبة الأربعة أشهر، التي تعرضت للتعذيب على يد والدها بسبب رفضه لإنجاب الفتيات، وبين وصول يد العدالة إلى المتهم، ليدفع ثمن ما فعله بطفلته التي لا حول لها ولا قوة.

فعقب ساعات من نشر الأم "إيمان مصطفى" مقطع فيديو تشير لتعرض طفلتها للتعذيب على يد والدها لرفضه لها، وظهور كدمات على وجه الطفلة وإصابتها بكسور في أماكن متفرقة من جسدها، وتدخلت وزارة التضامن الاجتماعي لإنقاذها، لم يغفل رجال القانون الواقعة، وعلى الفور جرى ضبط المتهم وإحالته للتحقيق. 

وقبل ساعات، أمرت النيابة العامة بحبس والد الطفلة "مكة" احتياطيًّا؛ على ذمة التحقيقات، لاتهامه بالشروع في قتلها، وإكراهه والدتها على التوقيع على مستندات، وجار استكمال التحقيقات.. ويرصد "هُن" التفاصيل الكاملة للواقعة. 

الأم تفجر الأزمة 

 ظهرت "إيمان مصطفى" منذ يومين، وهي تحمل طفلتها الرضيعة التي تعاني من كسور في ساقها وذراعيها، في مقطع فيديو تسرد ما حدث لها، مؤكدة أن زوجها فور علمه بأنها حامل في فتاة طلب منها الإجهاض، وعقب رفضها قرر التعدي عليها بالضرب هي والرضيعة.

وأكدت الأم أن الأب منذ ولادة الطفلة، يقوم بالتعدي عليها حتى تسبب لها في كسر عظامها، فلم يضعف لصراخها، وسيطرت عليه المواد المخدرة، حتى إنه بحسب حديث الأم، وضع وسادة على وجه الرضيعة في محاولة لخنقها، قائلة: "مضاني على وصل أمانة بالعافية وهو حاطط مخدة عليها عشان يموتها لحد ما مضيت وسابها، وبعدها جريت بيها على المستشفى وعلى القسم كمان عشان اعمل محضر ضده واحمي البنت".

وتابعت الأم: "كان عارف إن في بطني بنت، ولما سكتنا على موضوع الإجهاض افتكرت انه خلاص، لكن من يومها بيضرب فيها، هي إيه ذنبها؟".

إحدى أقارب الأم تكشف الكواليس: كان متجوز اتنين قبلها

من جانبها، تحدثت منى محمود، ابنة خالة الأم، والتي تستضيفها بمنزلها في منطقة منشية سلامة، بكفر الشيخ، عن كواليس الزيجة، قائلة: "كان متجوز اتنين قبلها وسابهم ومعاه بنتين، ولما اتقدملها كان انفصل عنهم، لكن وقتها كان عادي متكلمش في موضوع الخلفة والولادة ده إلا بعد ما بقت حامل".

وأضافت "منى" لـ"هن": "أول ما عرف انها حامل في بنت طلب منها تنزلها لكن هي مرضتش، ومن أول ما ولدت َهو بيتعدى عليها وعلى الطفلة، وممضيها على إيصالات أمانة لحد ما هربت منه على أمها في القاهرة وبعدها جاتلي، لأنه كان نفسه يخلف ولد مش بنت".

وتابعت السيدة: "قبل القبض عليه دور عليها في كل حتة واتصل بوالدتها وشتمها عشان يعرف مكانها وهي بتحاول تنقذ نفسها  وبنتها منه".

التقرير الطبي للرضيعة

وحصل "هن"، على صورة من التقرير الطبي للطفلة "مكة" صاحبة الـ4 أشهر، التي أقدم والدها "محمد. م"، على تعذيبها منذ ولادتها، بسبب عدم حبه لإنجاب الفتيات.

وأظهر التقرير الطبي الصادر عن مستشفى المرج، تعرض الطفلة الرضيعة لإصابات ظاهرية وكدمات بالوجه، وإصابة بالكتف الأيسر، فضلا عن كسر في عظام الساق اليمنى، وجرى عمل جبيرة فوق الركبة في ساقها اليمنى، وجبيرة أخرى بالذراع اليسرى.

وزارة التضامن توجه الدعم للطفلة مكة

وعقب نشر الأم لمقطع الفيديو وتداوله على نطاق واسع، تدخلت وزارة التضامن الاجتماعي لإنقاذ حياة الرضيعة "مكة".

وتلقت نيڤين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، تقريرًا من فريق التدخل السريع المركزي عن تعامل الفريق بمحافظة كفر الشيخ مع حالة الطفلة مكة، بناء على الشكوى الواردة من منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة وتداول قصتها رواد موقع التواصل الاجتماعي عن تعدي والد الرضيعة عليها بالضرب وإحداث عدة إصابات وسحجات وكسور بها.

ونشرت الصفحة الرسمية للوزارة، ما جرى، مدونة: توجه الفريق لمكان إقامة الطفلة، وأجرى دراسة حالة لها ولأسرتها، وتبين ما يلي:-

- يبلغ الأب من العمر 29 عاماً، ويعمل نجاراً مسلحاً، ويتعاطى المواد المخدرة.

- تزوج الأب مرتين وأنجب طفلتين من إحداهما وأنجب الطفلة مكة من الأخرى، دفعه ذلك للتعدى عليها، ومحاولة التخلص منها.

- الأم تبلغ من العمر 25 عاماً؛ تعدى عليها زوجها حتى لا تتمكن من إرضاع طفلتها؛ لتحرر محضراً بالواقعة برقم 12872 لسنة 2020.

- الطفلة مكة تبلغ من العمر أربعة أشهر؛ تعدى عليها الأب للتخلص منها لعدم رغبته في إنجاب الإناث.

ومن جانبه نسق الفريق مع لجنة الاستغاثات الطبية برئاسة مجلس الوزراء؛ لاستقبال الطفلة بأحد المستشفيات، وجرى نقلها بسيارة إسعاف لإجراء فحص طبي شامل لها، وبيان ما بها من إصابات، وتبين من خلال الفحص المبدئي أنها تعاني من كسر بيدها اليسرى وقدمها اليمنى ووجهها، وجاري استكمال الفحص.

وجهت وزيرة التضامن الاجتماعي الفريق بالآتي:

- متابعة حالة الطفلة وتقديم الدعم النفسي لها

- متابعة حالة الطفلة الصحية وتلقيها للعلاج

- صرف مساعدة شهرية لمدة عام من مؤسسة التكافل الإجتماعي

- متابعة التحقيقات التي تجريها النيابة العامة في هذا الشأن.

القبض على المتهم 

وألقى رجال مباحث المرج بالقاهرة القبض على الأب المتهم بتعذيب طفلته "مكة" بكفر الشيخ، مساء أمس، بعدما انتشرت قصتها على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قامت الأم بتحرير محضر ضده بقسم شرطة المرج، وعقب عدة ساعات جرى إلقاء القبض عليه، وإحالته إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيقات. 

تفاصيل التحقيق مع المتهم

وكانت "وحدة الرصد بإدارة البيان بمكتب النائب العام"، رصدت تداول مقطع مصوَّر لسيدة تُدعى "إيمان مصطفى"، شكَتْ فيه تعدي زوجها عليها، وعلى طفلتيهما "مكة" البالغة من العمر أربعة أشهر، لرفضه إنجاب الإناث.

فضلًا عن إكراهه الشاكية على التوقيع على "إيصالات أمانة"، لإجبارها على عدم تقديم شكوى ضده، وتهديدها بقتل الطفلة، إذا لم توقعها، وبعرض الأمر على المستشار النائب العام، أمر بالتحقيق العاجل في الواقعة.

وسألت "النيابة العامة" الشاكية، التي أكدت أنها حينما حملت في طفلتها، وعلمت أنها أنثى نصحتها والدة زوجها، بإخفاء الأمر عنه، فلما وضعتها استاء وداوم على التعدي على الرضيعة منذ ولادتها، فحررت محضرًا ضده، وفي مطلع شهر يوليو الجاري، حاول خنق الطفلة محدثًا إصابات فيها.

وتمكنت من تخليصها منه، بعد أن أكرهها على التوقيع على عدد من إيصالات الأمانة، لإجبارها على التنازل عن المحضر الذي حررته ضده، والإعراض عن قتل الطفلة، ثم احتجزها وطفلتها أربعة أيام في مسكن الزوجية، حتى تمكنت من مغادرته للإبلاغ عنه.

وأثبت التقرير الطبي، إصابة الرضيعة بعدة إصابات، وكدمات بالوجه والكتف وكسر بالساق اليمنى والزند الأيسر، فأمرت "النيابة العامة"، بضبط الزوج لاستجوابه، وعرض الأم وطفلتها على "مصلحة الطب الشرعي"، لإثبات إصاباتها وكيفية حدوثها ومدى حصول عاهة مستديمة عنها.

ونفاذًا لأمر "النيابة العامة" تمكنت الشرطة من ضبط المتهم، الذي أنكر خلال استجوابه ما نُسب إليه من اتهامات، وما شهدت به الشاكية، مبررًا حدوث الإصابات التي لحقت نجلته من سقوطها على الأرض، حسبما أخبرته والدته، كما سألت "النيابة العامة" الأخيرة والتي نفت ما شهدت به الشاكية.

بينما قدمت إخصائية بـ"المجلس القومي للأمومة والطفولة" تقريرًا للنيابة العامة عن حالة الطفلة المجني عليها، أثبتت فيه حدوث إصاباتها لتعدي والدها عليها، وأن والدتها هي الأَوْلى برعايتها من الزوج.

وأمرت "النيابة العامة"، بحبس المتهم احتياطيًّا على ذمة التحقيقات، لاتهامه بالشروع في قتل الطفلة، وإكراه والدتها على التوقيع على مستندات، وجار استكمال التحقيقات.