رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

تأثير الدورة الشهرية على اضطرابات الجهاز الهضمي

كتب: روان مسعد -

04:58 ص | الثلاثاء 14 يوليو 2020

تأثير الدورة الشهرية على اضطرابات المعدة

تلاحظ الكثير من الفتيات أن عادات الأمعاء تتغير بشكل متوقع خلال الدورة الشهرية الشهرية، حيث يرجع هذا التحول في النمط إلى تأثر الأمعاء بالتغيرات الهرمونية المرتبطة بتلك الفترة.

خلال كل دورة شهرية، يمر الجسم بالعديد من التحولات الهرمونية، وتؤثر هذه التغييرات على الجسم كله ما يؤدي إلى أعراض متلازمة ما قبل الحيض المألوفة (PMS) مثل تقلبات المزاج وتشنجات وتغيرات في الجهاز الهضمي.

يمكن أن تشمل تغيرات حركة الأمعاء أثناء الحيض الإمساك أو الإسهال أو حركات الأمعاء الأكثر تكرارًا.

أفادت إحدى الدراسات أن 73% من الإناث عانين من أعراض الجهاز الهضمي المتغيرة المرتبطة بالفترة. يصف بعض الناس هذه التغييرات بأنها "براز الدورة".

ويستعرض التقرير التالي الأسباب المحتملة التي قد تؤثر على الجهاز الهضمي بسبب الدورة الشهرية، بحسب موقع "مديكال نيوز توداي".

زيادة تقلصات العضلات

قبل الحيض مباشرة، يطلق الجسم هرمونات تعرف باسم البروستاجلاندين. تحفز هذه الهرمونات تقلصات العضلات في الرحم، وتساعد هذه الانقباضات الجسم على التخلص من بطانة الرحم.

في الوقت نفسه، قد تحفز هرمونات الدورة تقلصات العضلات في الأمعاء والجهاز الهضمي، القريبة من الرحم، ما يتسبب في زيادة تواتر حركات الأمعاء.

كما أنها تقلل من مدى امتصاص الجسم للماء، ما يجعل البراز أكثر نعومة ويزيد من خطر الإصابة بالإسهال.

قد يكون من الصعب معرفة الفرق بين تقلصات الرحم وتقلصات المعدة أو الأمعاء في هذا الوقت. كلاهما قد يكون غير مريح أو مؤلم.

يشارك البروستاجلاندين أيضًا في العديد من أعراض الدورة الشهرية الأخرى، بما في ذلك الصداع.

زيادة هرمون البروجسترون

البروجسترون هو هرمون آخر يزيد قبل فترة الحيض، بالنسبة للبعض، يمكن أن يؤثر البروجسترون على الجهاز الهضمي ليسبب إما الإمساك أو الإسهال.

في الإناث اللواتي يعانين من مشاكل الأمعاء المزمنة أو اضطراب القولون العصبي (IBD)، مثل التهاب القولون التقرحي أو مرض كرون، يمكن أن يزيد الحيض الأعراض سوءًا.

على سبيل المثال، في الأشخاص الذين يعانون من الإمساك المرتبط بـ أمراض القولون، يمكن للتغيرات المرتبطة بالبروجسترون أن تزيد الإمساك سوءًا. هذا ينطبق أيضًا على الأشخاص الذين يعانون من حالات مثل بطانة الرحم والأورام الليفية الرحمية وكيسات المبيض.

علاوة على ذلك، من المرجح أن يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب الأمعاء من أعراض الدورة الشهرية الأخرى، مثل الصداع أو آلام الدورة الشهرية.

التغييرات الغذائية

قد يزيد البروجسترون من الشعور بالجوع ويمكن أن يسبب الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة الغنية بالدهون أو السكر، مثل الآيس كريم أو الشوكولاتة. يعاني الجسم من صعوبة في هضم هذه الأطعمة، ويمكن أن يؤثر تناول المزيد منها على حركة الأمعاء.

تساهم التغييرات المرتبطة بالعوارض الغذائية في الدورة الشهرية في اختلافات البراز أو انتظامه أو رائحته قبل أو أثناء الدورة الشهرية.

زيادة التوتر أو القلق

خلال الدورة الشهرية أو فترة الحيض، تعاني العديد من الفتيات من تقلبات المزاج أو زيادة مستويات القلق. يمكن أن يؤثر الإجهاد أيضًا على حركة الأمعاء، ما يسبب الإمساك أو الإسهال.

وفقًا لبحث نشر في مجلة BMC Women's Health، أفاد الأشخاص بحساسية أكبر للألم وعدم الراحة في مرحلة ما قبل الدورة الشهرية وكذلك في خلال الدورة. يمكن أن تؤدي هذه الحساسية إلى تفاقم الأعراض أيضًا.