رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

راح ضحيتها طفل مصري.. ما هي لعبة تحدي المشنقة على تطبيق تيك توك؟

كتب: آية أشرف -

06:58 م | الأربعاء 08 يوليو 2020

الطفل محمد حسين

واقعة مؤسفة، وقع ضحيتها طفل مصري لم يتعدى عمره الـ 10 أعوام، بعدما انساق خلف إحدى الألعاب على تطبيق الفيديوهات "تيك توك" وتسمى "تحدي المشنقة"، ليفارق الطفل عالمنا دون دراية منه بما يفعل.

تطبيق "تيك توك" الذي بات يتصدر محركات البحث يوميا، لما يسببه بين اليوم والآخر، من استخدامه في بث فيديوهات منافية، أو مقاطع خادشة، وحتى تسببه في وفاة أحد الأطفال ويدعى محمد حسين، منذ عدة أيام.

ما هو تحدي المشنقة؟

تحد جديد يتم بثه عبر مقاطع فيديو على التطبيق، يقوم فيه أغلب المتسابقين بتحضير حبل المشنقة، وربطه وتثبيته جيدا لاستخدامه، على نغمات المهرجان الشعبي "حبل المشنقة".

وفي اللعبة يقوم المشاركون من الأطفال والشباب بحبس أنفاسهم، من خلال التعلق بالحبل، لأطول عدد ممكن من الدقائق كتحدٍ جديد.

قد تؤدي اللعبة لظهور كدمات والتهابات حول الرقبة والعنق، ضيق التنفس، وفقدان الوعي أو الاتزان، وقد تصل في النهاية للموت.

كيف توفى الطفل محمد حسين

وكان حسين عبدالمجيد، والد الطفل محمد حسين، ضحية لعبة المشنقة على تطبيق "تيك توك" كشف  كواليس ما حدث لنجله الذي لقي حتفه، خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج "القاهرة الآن"، مع الإعلامية لميس الحديدي، مؤكدا  إنَّ هناك الكثير من الأجيال الجديدة وقعت ضحية للعديد من التطبيقات الحديثة على أجهزة الهواتف الذكية التي لا يعلمها الأهالي.

وعما حدث لابنه، أكّد الأب أنَّ اللعبة التي كان يلعبها نجله عبر تطبيق "تيك توك" تدعو متابعيها للمكوث لمدة أطول في المشنقة وهي كمسابقة خضع لها عددًا من الأعبين، ولكن ابنه توفي: "ابني كان عاقل ونابغة وعقله أكبر من سنه، لكن وقع ضحية تلك الألعاب الغريبة والمخيفة".

وتابع: "أنا منفصل عن أمه وابني مش عايش معايا، وكان بيقول قدام والدته أنه هيموت مشنوق ولكنها زعقت فيه وقالتله عيب يا محمد إيه اللي بتقوله ده، مكنتش تعرف أنها لعبة، وفي ليلة الواقعة كانت والدته تؤدي صلاة العشاء وعندما انتهت ذهبت للاطمئنان عليه عشان ملوش حس وتفاجأت إنه ملقى على الأرض وفارق الحياة والحبل حول رقبته".

والد الضحية: حدثنا عن موته شنقا.. لم نعرف أنها لعبة

وواصل الأب حديثه: "أسرته لم تكن تعلم شيئا بشأن اللعبة، إلا أنه وبعد تفتيش جهاز التابلت بتاعه اكتشفت النيابة وجود تلك اللعبة عليه"، مناشدًا: "احجبوا التيك توك والألعاب الخطيرة وحاكموا اللي نشرها في مصر.. ابني مات بس مافيش في إيدينا إلا الصبر وأنا هتقدم بقضية للنائب العام ضد التطبيق"

الطفولة والأمومة يحذر من استخدام الأطفال للإنترنت دون رقابة

حذر المجلس القومي للطفولة والأمومة الأهالي من استخدام الأطفال للإنترنت دون رقابة ويطالب الأسر  بضرورة متابعة ألعاب أطفالهم باستمرار حتى لا يقعوا فريسة سهلة للقرصنة الإلكترونية، والتى قد تعرض حياتهم للخطر.

وأعربت الدكتورة سحر السنباطي أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة عن حزنها لوفاة طفل ضحية لعبة المشنقة على تطبيق تيك توك.

وأشارت السنباطي إلى أنه في وقتنا الحالي يتواجد عدد كبير من الأطفال والمراهقين على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة دون رقابة من الاهل وهذا ما يجعلهم فريسة سهلة للكثير من المخاطر ويجعلهم أكثر عرضة للاستغلال مؤكدة على ضرورة متابعة ألعاب أطفالنا خلال التطبيقات المتنوعة التي يتيحها العالم الافتراضي.

وأكدت "السنباطي" أن سلامة الأطفال على الإنترنت هي مسئوليتنا جميعاً لافتة إلى اهمية خلق بيئة أكثر أمانًا، ورفع مستوى الوعي حول الاستخدام السليم والمسؤول للإنترنت لدى الأطفال والأهل ومقدمي الرعاية. مشيرة إلى أن المجلس القومي للطفولة والأمومة قد نفذ العديد من حملات التوعية لحماية الأطفال على الإنترنت هدفت إلى تقديم رسائل توعوية للأطفال والمراهقين لتعريفهم بإرشادات وإجراءات السلامة عبر الإنترنت.

ودعت "السنباطي"  أولياء الأمور بالاتصال بالخط الساخن لنجدة الطفل "16000" للحصول على المشورة النفسية الصحيحة فى التعامل مع مثل هذه المواقف مع الأطفال، والإبلاغ أيضاً إذا ما تعرض الأطفال لأي خطر أو استغلال.