رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

بدل وقائية للمعلمات وقياس درجات الحرارة للأطفال.. فتح الحضانات في تونس

كتب: ندى نور -

04:07 م | الجمعة 05 يونيو 2020

اجراءات وقائية بعد فتح الحضانات في تونس

أزمة تواجه بعض الأمهات بعد إغلاق الحضانات نتيجة تفشي فيروس كورونا، ومن أكثر الفئات المتضررة من هذا القرار السيدات العاملات، خاصة بعد قرار عودة العمل لبعض القطاعات، فلن تجد الأمهات مكانا آمنًا لأطفالهن في ظل إغلاق الحضانات.

بدأت تونس فتح الحضانات، وسط إجراءات وقائية مشددة تساعد على حماية الأطفال، وهو ما حدث في حضانة روضة أطفال جان جاك روسو ببنزرت، التي استأنف فيها العمل بنسبة 50% من أطفال الحضانة.

تروى شريفة بن مصباح، مديرة الحضانة في تونس، أثناء حديثها لـ "هُن"، الإجراءات الوقائية المتبعة منذ عودة فتح الحضانات، "من باب الحضانة يتم قياس درجات الحرارة للأطفال ثم يتم تعقيم ملابس وأحذية الأطفال بمحلول".

لم يكتف القائمون على الحضانة بذلك فقط، بل يرتدي كل طفل حذاء الحضانة المعقم، وواقي وجه، "بناخد تقرير يومي من أولياء أمور كل طفل عن الحالة الصحية للطفل، وكل طفل في الحضانة له ألعاب وكرسي وجزء من الطاولة خاص به ومكتوب اسمه الخاص عليه".

كل يوم تعقم ألعاب الأطفال قبل اللعب بها، مع مراعاة التباعد الاجتماعى بين الأطفال، "بنفهم الأطفال كيفية التباعد الجسدي من خلال النشاط الحركي، حيث يقف الأطفال في مكان مرسوم عليه رجلين ملونة والمسافة بين الرسمة والأخرى مترا واحدا".

شريفة: كل معلمة ترتدي البدلة الواقية قبل الدخول

تحليل دوري تخضع له المعلمات في الحضانة قبل الدخول من قياس درجة الحرارة، وتعقيم كامل وارتداء الملابس الواقية وواقي الوجه، رغم أن محافظة بنزرت في تونس لم تسجل أي حالات كورونا منذ 40 يوما، ولكن نلتزم بالعمل 5 أيام فقط في الأسبوع.