رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

 بعد فلانتينو.. "أبو قمصان": القانون لا يعاقب على إخفاء الطلاق الغيابي عن الزوجة

كتب: ندى نور -

11:16 م | الجمعة 22 مايو 2020

عقوبة الطلاق غيابيا

أثار مسلسل فلانتينو، قضية الطلاق غيابيا، بعد صدمة رانيا محمود ياسين "صافي"، بأن زوجها طلقها غيابيا منذ أربعة أشهر قبل وفاته، دون علمها بنبأ الطلاق، وحددت الشريعة الإسلامية حقوق المرأة المطلقة منها السكن والنفقة، ولكن ماذا عن حقوق الزوجة المطلقة غيابيًا؟.

وقالت نهاد أبو القمصان رئيس المركز المصري لحقوق المرأة، إن في حالة الطلاق غيابيا لابد من عمل إعلان للزوجة على يد المأذون، ولكن في بعض الحالات يرسل الإعلان على عنوان خطأ.

وأضافت في حديثها لـ"هُن"، أنه في حالة عدم إبلاغ الزوجة بطلاقها يجري اعتباره خطأ إداريا لا توجد له عقوبة أو غرامة، مطالبة بأن الطلاق لابد أن يكون حضوريا وأمام القاضي.

وأكدت أن حقوق المرأة المطلقة في القانون المصري تتمثل في 3 بنود هي مؤخر الصداق، نفقة المتعة، ونفقة العدة، أما في حالة وجود الأطفال عند الطلاق فللمطلقة الحقوق التالية: تمكين من مسكن الزوجية أو أجر مسكن للحضانة، أجر رضاعة، نفقة للصغار، مصروفات علاج للصغار، مصروفات تعليم للصغار، ومصروفات ملابس صيف وشتاء للصغار.

وأشارت إلى أنه في حالة طلاق الزوجة غيابيا ولإبلاغها عن طريق الإعلان تستطيع الحصول على حقوقها المادية، ولكن الخطورة في عدم إبلاغها بالطلاق أنها لن تطالب بحقوقها لأنها لا تعلم بطلاقها.