رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

"علشان الشفايف متورمش".. طبيب تجميل يوضح أسباب نجاح حقن الفيلر

كتب: يسرا محمود -

11:46 م | الأربعاء 29 أبريل 2020

حلا شيحة

"حرام عليكم اللي عملتوه في وشكم ده"، و"شفايفكم ورحمة مش منفوخة"، و"كفايا فيلر وبوتكس".. تلك أبرز التعليقات التي دونها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تعليقا على تغير ملامح العديد من الفنانات في الأعمال الرمضانية، خاصة حلا شيحة وجومانا مراد، ورزان مغربي. 

وبدوره، أوضح الدكتور أحمد الشريف أستاذ جراحات التجميل والإصلاح بطب عين شمس، أن إجراء العمليات التجميلية يساعد على تحسين ملامح الوجه وليس تشويهها، لافتا إلى أن نجاح تلك العمليات سواء جراحية أو غير جراحية تعتمد على فهم المريض للإجراء الذي يُقدم عليه، ومهارة الطبيب الذي يحدد ملائمة الإجراء لهذا المريض من عدمه لأن ليس كل الأشخاص تلائمهم جميع الإجراءات التجميلية، لذلك لابد من مصارحة الطبيب لمريضه قبل إتمام عمليته التجميلية.

وأضاف "الشريف"، لـ"هن"، أن فيلر الشفايف إجراء تجميلي يجذب الكثير من النساء على اعتبار الشفاه الممتلئة والناعمة رمز للأنوثة وهو ما يزيد ثقتهن بأنفسهن، حيث يقوم الفيلر بملء الفراغات الموجودة بين خلايا الشفايف ببعض المواد التي تختلف عن بعضها البعض في الخصائص والاستخدام.

وأشار إلى أن جميع ما سبق يمنح الشفاه مظهرا شابا ونضرا، وهذا هو الأصل في فيلر الشفاه، ولكن الحصول على نتائج التورم الشديد والانتفاخ المبالغ ليس من أهداف فيلر الشفاه ولكنه حدث إما لخطأ طبي، أو لعدم ملائمة الإجراء للحالة ذاتها.

وعن خطوات حقن الفيلر لنفخ الشفاه، قال الدكتور أحمد الشريف إن أولى الخطوات تتمثل في تقييم الحالة وبناء عليه يتم تحديد نوع الفيلر المناسب حيث تتعدد أنواع الفيلر ما بين حمض الهيالويورونيك والكولاجين وحقن الدهون الذاتية، ومن ثم يتم تخدير الشفاه موضعيا برذاذ أو كريم والانتظار فترة وبعدها تبدأ عملية الحقن التي تستغرق حوالي 15 أو 20 دقيقة، ثم يتم عمل كمادات ثلج حتى لا تتعرض الشفاه للتورم والالتهاب، ثم نوصي المريض ببعض التعليمات الطبية للعناية بشفتيه بعد الحقن ومنها الالتزام بعدم التدخين.

ولتقليل المضاعفات أو الآثار الجانبية التي ربما تنتج عن حقن الشفاه بالفيلر، أشار الدكتور أحمد الشريف إلى أن حقن الفيلر باستخدام حمض الهيالرونيك نادرا ما يتسبب في أي آثار جانبية أو حساسية للبشرة، ولكن للتأكد لابد أن يقوم الطبيب بإجراء اختبارات الحساسية قبل البدء في الحقن للتأكد من عدم حدوث أي أضرار غير مرغوبة، وفيما عدا ذلك الإجراء آمن يعطي للمرأة إطلالة حيوية وشفاه نضرة كما أنه يخفي تجاعيد الشفاه والخطوط الدقيقة حول الفم والتي قد تظهر نتيجة للعوامل المختلفة كالتدخين أو التقدم في العمر.