رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

في اليوم العالمي للتوحد.. عبارات وأسئلة تجنب ذكرها أمام المريض

كتب: ندى نور -

10:13 م | الخميس 02 أبريل 2020

اليوم العالمى للتوحد

يشهد العالم اليوم الموافق الثاني من أبريل من كل عام اليوم العالمي للتوحد، والذي يستهدف التوعية بمرض التوحد وطرق الوقاية منه. 

على الرغم من زيادة الوعي بطرق التعامل مع ذوي الاحتياجات وخاصة مرضى التوحد، إلا أن البعض يرتكبون أخطاء شديدة ضد مرضى التوحد، ويذكر موقع "ذا أوتسيات" الإلكتروني أن هناك بعض العبارات والأسئلة يجب تجنب ذكرها أمام مريض التوحد ومنها:

ماذا تشعر حيال مرضك؟

لا يمكن للشخص المصاب بمرض التوحد، تحديد مشاعره أو وصف ما يشعر به، لذا لا بد من تجنب طرح هذا السؤال عليه.

لا تبدوا أبدا أنك مصاب بالتوحد

التوحد ليس مرضا يتسبب بالتشوهات الخلقية، ومظهر المصابون بالتوحد لا يختلف أبدا عن مظهر الأشخاص الأصحاء، لذا لا بد من تجنب هذه العبارة.

كيف تتعامل مع عائلتك

يعتبر هذا السؤال من أكثر الأسئلة التي تجرح مشاعر مريض التوحد، فمريض التوحد يكره أن يشعره أحد أن لديه مشكلة يعاني منها.

 أنت محظوظ لأن لديك عائلة وعملا وشهادة دراسية

قد لا تعني الإصابة بمرض التوحد، عدم مقدرة المرء على أن يمارس النشاطات التي يمارسها الأشخاص الأصحاء، فالكثير من المصابين بمرض التوحد يمكنهم الدراسة والزواج والعمل مثلهم مثل أي شخص آخر، بينما يكون لدى بعض المصابين بالتوحد اضطرابات تمنعهم من ممارسة هذه النشاطات.

 أنا أسف لحالك

أي كلمات تحمل معاني العطف والشفقة تشعر مريض التوحد بالحزن الشديد، ويتمتع بعضهم بمقدرات تميزهم عن الأشخاص الأصحاء، لذا من غير المقبول لديهم أن تبدي أسفك وشفقتك تجاههم. 

 أنت لا تتصرف مثل مرضى التوحد

تذكرة مرضى التوحد بما يعانون منه يجعلهم يمرون بحالة نفسية سيئة، والتوحد له درجات ومستويات لذا لا يمكن للمرء تعميم حالة من حالات التوحد على جميع المصابين بالمرض.