رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"صاحبتي بتولد".. حيل الفتيات لمقابلة "الحبيب" رغم حجر كورونا

كتب: روان مسعد -

04:37 ص | السبت 28 مارس 2020

الحب في زمن كورونا

المحافظة على المسافة الاجتماعية، والالتزام بالبيت، إغلاق كافة الكافيهات والكافيتريات والمولات التجارية، هو ما يجعل الخروج والمقابلات شبه مستحيل، جميعها إجراءات احترازية اتخذتها الحكومة المصرية للمساهمة في محاربة فيروس كورونا المستجد المسبب لـ "كوفيد 19".

بعض الفتيات تغلبن على تلك الإجراءات، تحدين المسافات والمحاذير، وقمن بحيل فريدة من نوعها لمقابلة شريك حياتهن، سواء كان حبيب، أو خطيب أو مجرد "كراش".

صاحبتي بتولد

صديقة هاجر محمد المقربة على وشك الولادة، فهي في شهرها التاسع، وقبل ميعاد الحظر بساعات قليلة كان هناك هاتفا عاجلا تتلقاه، "يالهوي هتولدي دلوقتي طيب هجيلك حالا"، لم يوافق والد هاجر البالغة من العمر 26 عاما على النزول.

اضطرت هاجر لافتعال مشاجرة بسيطة مع والدها ولكنه سرعان ما وافق على نزولها، قلتله "احمد خطيبي هيوصلني ويجيبني"، بتلك الحيلة استطاعت الخروج معه وسرقة عدة ساعات في فترة عصبية لترى حبيبها، والمخطط لهما الزواج بحسب حديثها لـ"هن".

بتأخر في الشغل

تعمل ريماس خالد البالغة من العمر 29 عاما، في شركة خاصة منحت العالمين فترة عمل جزئي من المنزل، وقسمتها 3 أيام من المكتب و3 أيام من البيت، فكانت حجة ريماس، "الـ3 أيام اللي بنروح فيها الشغل لازم نتأخر عشان نخلص الشغل" بحسب حديثها لـ"هن".

ورغم أنها تخرج في ميعاد بدري من عملها إلا أنها استطاعت أن تقتطع جزء من وقتها لمقابلة حبيبها فيه، "بيجيلي في أيام الشغل عشان نخرج، هي مش خروجة أوي مجرد تمشية في الشارع لأن طبعا ممنوع نقعد في حتة".

في البريك

زميل رشا نبيل البالغة من العمر 24 عاما، يعمل معها في نفس البنك، لا تربطها به علاقة عاطفية ولكنها معجبة به بشدة، تقول لـ"هن"، "عشان كدة بستغل أي فرصة وبقضي معاه وقت البريك، زمان كان ممكن ننزل نشرب حاجة بعد الشغل عشان ده الكراش بقى لكن الحظر مانعنا، بس بصراحة الوقت ده ميتعوضش وأحلى دقايق معاه".

السوبر ماركت

بين الحين والآخر تتحجج ندى أحمد بشراء احتياجات للمنزل من السوبر ماركت القريب، وهو لا يفرض عليه الإغلاق الإجباري بعد الخامسة، كما أنها لا تخرج عن منطقتها إلى شارع عمومي فلا تعتبر نفسها تكسر الإجراءات الوقائية.

ورغم خوف ندى 22 عاما، الشديد من الإصابة بالمرض إلا أنها تثق في حبيبها، "أنا عارفاه وعارفة بيقابل مين وبيقعد مع مين، وبصراحة حب الحظر ميتعوضش"، عدة دقائق تقضيها معه ذهابا وإيابا إلى السوبر ماركت هو كل ما تعيش عليه حتى اللقاء الثاني.