رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

كتب: آية أشرف -

01:05 ص | الأحد 23 فبراير 2020

أحكام الدين في ختان الإناث

لم ترحمها أمها التي وضعت حجرًا على فؤادها، ولم يرحمها حتى الطبيب الذي استسلم لجهل الأم، ولم يتذكر قسمه الذي حلف به، لينساق خلف العادات والتقاليد، ضاربًا بالطب عرض الحائط، ليتحول في لحظة من طبيب لمُتهم ينتظر العقاب بعدما أودى بحياة الطفلة "ندى ح. ع" التي لم تتجاوز الـ14 عاما، ابنة مركز منفلوط بمحافظة أسيوط، بعدما قرر إجراء عملية الختان لها بمساعدة والدتها. 

لم يتحمل جسدها الهزيل ذلك الجُرم، لتصاب بنزيف شديد، تسبب في إنهاء حياتها القصيرة، وسط صدمة الأم، وخوف الطبيب من المسائلة القانونية. 

اليوم، وعقب مرور أقل من شهر على الواقعة، قرر النائب العام إحالة "علي ع. ع. ر"، واثنين آخرين للمحاكمة الجنائية؛ لارتكابه جناية ختان الطفلة "ندى"، التي أدت لوفاتها، واشتراك والديها فيها.

ويرصد "هُن" أحكام الدين والشرع بختان الإناث، خاصة بعدما أرسل اليوم، الأزهر الشريف رأيه الشرعي في قضية ختان الإناث للنيابة العامة. 

الإفتاء: حرام النبي لم يختن بناته 

كان الدكتور خالد عمران أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أكد أن الختان عادة منافية للشريعة تمامًا.

وأوضح "عمران"، في حوار سابق مع الإعلامية ياسمين سعيد، في برنامج "الجمعة في مصر"، المذاع على قناة "MBC مصر"، أن الشريعة أرسلها الله لتكريم الإنسان، وجزء منها الحفاظ على الجسد الإنساني.

وتابع: "كل واحد أمين على جسده وأجساد الآخرين ذكرًا كان أو أنثى، والختان اعتداء على الجسد ومنهي عنه وحرام، الأزهر وصف هذه الممارسة بأنها انتهاك متعمد لجسد الأنثى".

وأردف: "فهم خاطئ أن تلك العادة عن سنة نبوية، النبي كان نبي رحمة ولم يرد عنه أنه ختن بناته أصلا".

منشور من الإفتاء: الختان حرام شرعًا

وكانت دار الإفتاء المصرية، أوضحت في منشور، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن ختان الإناث من قبيل العادات، وليس من قبيل الشعائر، مؤكدة أن ختان الذكور هو من قبيل الشعائر باتفاق عليه، فقال العلامة ابن المنذر: "ليس في الختان -أي للإناث- خبر يرجع إليه ولا سنة تتبع".

واستطردت دار الإفتاء أنه: "بعد البحث والتقصي وجدنا أن هذه العادة تمارس بطريقة مؤذية ضارَة تجعلنا نقول إنها حرام شرعًا". 

الأزهر الشريف: لا يوجد أمر شرعي بالختان 

وجاء في الرأي الشرعي للأزهر الشريف، خلال المُستند المُرسل اليوم، أنه تبين من خلال ما قرره أهل الفقه والطب أن للختان مضار كبيرة تلحق شخصية الفتاة بشكل عام وتؤثر على حياتها الأسرية بعد الزواج.

وأضاف الأزهر في رأيه الشرعي، أنه بناءً على ذلك فقد تقرر بالإجماع أن الختان لم ترد فيه أوامر شرعية صحيحة وثابتة لا في القرآن ولا في السنة، وأنه مجرد عادة.

"ماتت بنزيف خلال الختان".. طبيب ينهي حياة "ندى" صاحبة الـ14 عاما بأسيوط