رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: غادة شعبان -

02:35 م | الأحد 26 يناير 2020

مريضة سرطان

كتبت وصيتها منذ أيام، معلنة أنها ارتضت قدرها، وتنتظر الموت وأنها "فازت بالجنة" بعدما أنهك السرطان جسدها، وعادت محاربة السرطان، إيمان أحمد، برسالة جديدة عبر حسابها على فيس بوك، توضح سبب إقدامها على كتابة وصيتها.

"رساله للناس اللي شيفاني يائسة ومستنية الموت، غصب عني ده تفكيري، أنا قعدت سنة و3 شهور بحارب في مرض في الآخر ضحك عليا"، هكذا كانت بداية محتوى الرسالة التي كتبتها المحاربة إيمان، ووجهتها للكل من انتقدوها كونها استسلمت للمرض وتبدلت عزيمتها باليأس.

وأضافت إيمان: "قال إيه انتشر في الرئة والحوض، إزاي وكل حاجة كانت تمام وكنت راضية بأبشع علاج الإنسان ممكن ياخده في حياته، ضيعلي صحتي، طبعا عارفينه الكيماوي، وفي الآخر طلع هو سبب انتشار المرض".

"النوع اللي عندي شرس، بيهاجم العلاج أكتر وانتشر، ولإني بقول من أول ما تعبت للدكاترة أنا شايفة الكيماوي مبيجبش معايا نتيجة، وهما يقولولي لا إزاي ولازم ناخد 24 جلسة كيماوي كل جلسة فيهم على أيام"، بعبارات تحمل في جعبتها قلة الحيلة، تابعت إيمان، سرد معاناتها مع العلاج الكيماوي الذي تسبب في سوء حالتها الصحية: "خدوا صحتي وتعبوني زيادة، لإن مفيش دكتور فكر يكلمني ويجرب معايا أي علاج من العلاجات التانية، طبعا لأني بتعالج خاص وسعر جلسة الكيماوي بيفرق معاهم، طبعا مش رخيصة".

ووجهت رسالة لمن يطلب منها التحلي بالتفاؤل والأمل: "عايزيني ابقى متفائلة ازاي وأنا حاسة إن الدكاترة وعلاجهم الغلط السبب في اللي أنا فيه؟".

وعن إقدامها على كتابة وصيتها قبل أيام، أوضحت إيمان: "آسفة حبيت أوضح للناس أنا اللي قررت أكتب وصيتي، وكفايه أوي لحد كده، اللي شايفني غلطانة يقولي، بس مش في نفس الوقت يتكلم وخلاص، لأ يجبلي الحل، لو شايفة قدامي خيط للنجاة غير الكيماوي والله هسعى وأكمل النهاردة".

وعن مكان تواجدها وحالتها الصحية، قالت إيمان: "بكلمكوا من الرعاية، بقالي كام يوم، وعملت بذل عشان أعرف اتنفسلي شوية، ومعرفش سيبباهم بيسعفوني ليه، وأنا راجعة لبيتنا وعارفة اني حاليًا مش بتعالج ومفيش حل ليا، يبقى أنا بختار أريح نفسي الكام يوم اللي فاضلين لي في الدنيا، كفاية إني ضمنت مكانتي عند ربنا، وضمنت رضا أهلي لأي حاجة وصلتلها".

بعد تمكن السرطان منها.. إيمان تكتب وصيتها

وكانت قررت صاحبة الرحلة القاسية كتابة وصيتها عبر فيس بوك، والإعلان عن تطورات حالتها المرضية المتأخرة، غير متوقعة الكم الهائل من الدعوات والأمنيات بالشفاء وحدوث المعجزة برحيل المرض الخبيث: "الورم انتشر خلاص وإنا لله وإنا إليه راجعون.. كده أقول بقلب جامد الحرب خلصت خلاص، بس مش الكانسر اللي فاز، لأ، ووصيتي ليكوا لما أموت محدش يقول السرطان انتصر، والله أطلعلكوا من تربتي.. أنا اللي فوزت وكسبت، أنا كنت صابرة وراضية طول الوقت" ساعات قليلة وحازت ما سمته "إيمان" بالوصية آلاف المشاركات من رواد فيس بوك.