رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

كتب: روان مسعد -

07:05 م | السبت 25 يناير 2020

الموز

تشتهر هذه الفاكهة الحلوة والناعمة، في جميع أنحاء العالم، بطعمها الرائع وفوائدها الصحية الرائعة، حيث يعد الموز أحد أكثر الفواكه المستهلكة على مستوى العالم، كما أنه مليء بالمغذيات الأساسية التي تساعد على تجنب العديد من المشكلات الفسيولوجية والنفسية.

ولكن تناول الموز بكميات كبيرة له عدد من الآثار الجانبية المحتملة التي يمكن أن تحدث، يستعرضها التقرير التالي بحسب موقع "هيلثي".

أضرار الموز

زيادة الوزن

يحتوي الموز على سعرات حرارية كافية يمكن أن تؤدي لزيادة الوزن.

صداع نصفي

إذا كنت تشعر بالقلق من نوبات الصداع النصفي، قد ترغب في تجنب تضمين الموز في نظامك الغذائي اليومي. حيث إن "Tyramine"، وهي مادة موجودة في العديد من الأطعمة مثل الجبن والسمك واللحوم والموز، وهي أحد مسببات الصداع النصفي.

زيادة البوتاسيوم في الدم

فرط بوتاسيوم الدم، هو حالة ناجمة عن زيادة البوتاسيوم في الدم، ويتم التعرف عليه من خلال أعراض مثل معدل النبض غير المتكافئ والغثيان وعدم انتظام ضربات القلب التي يمكن أن تؤدي إلى نوبة قلبية.

ووفقًا لمعهد "Linus Pauling" التابع لجامعة ولاية أوريغون، يمكن أن تسبب جرعة البوتاسيوم التي تزيد عن 18 جراما، فرط بوتاسيوم الدم لدى البالغين.

تسوس الأسنان

كونه غنيا بالنشا، يمكن أن يسبب الموز تسوسًا خطيرًا في الأسنان إذا لم تحافظ على صحة الأسنان، ووفقًا لبعض الدراسات، يمكن أن يكون الموز أكثر ضررًا بصحة فمك مقارنة بالشيكولاتة وعرق السوس الأحمر والعلكة، حيث تذوب النشويات ببطء في الفم بينما تذوب السكريات بسرعة.

النعاس

الموز يمكن أن يجعلك تشعر بالنعاس، حيث أنه غني بالتريبتوفان، وهو حمض أميني يمكن أن يقلل من أدائك الذهني وبصرف النظر عن الشعور بالنعاس، كما يحتوي الموز أيضًا على جرعات عالية من المغنيسيوم، وهو معدن يساعد على استرخاء العضلات.

تلف الأعصاب

نظرًا لأن الموز يحتوي على فيتامين "B6" بكميات كبيرة، فإن استهلاكه الزائد قد يؤدي إلى تلف الأعصاب، ووفقا للمركز الطبي لجامعة ميريلاند، فإن استهلاك أكثر من 100 مللي جرام، من فيتامين "ب 6"، بدون وصفة طبية، يمكن أن يؤدي إلى تلف الأعصاب.

فرط الحساسية لدى المرضى الذين يعانون من الحساسية تجاه اللاتكس

وفقًا لدراسة أجرتها دورية الحساسية والربو والمناعة، فإن الأفراد الذين لديهم حساسية من اللاتكس يصابون بفرط الحساسية للموز أيضًا، وتظهر عليهم أعراض مثل الصفير، سيلان الأنف، السعال، حكة في الحلق، وعينين مائيتين.

مشاكل في الجهاز التنفسي

قد يسبب الموز تضييق الشعب الهوائية ومشاكل في التنفس، وقد يؤدي ذلك إلى صعوبة شديدة في التنفس أو البلع.

وجع بطن

إذا كنت تتناول الموز الذي لم ينضج بما فيه الكفاية، فقد ينتهي بك الأمر إلى ألم شديد في المعدة، وقد تواجه أيضًا غثيانًا مع ألم في البطن، كما يحتوي الموز غير الناضج على كمية عالية من النشا المقاوم الذي يستغرق وقتًا طويلاً للهضم، وقد تواجه أيضًا القيء الفوري أو الإسهال.

الإمساك

الموز يسبب الإمساك، لأن الموز غير الناضج أو الأخضر غني بالنشا المقاوم، ما قد يزيد من خطر الإمساك. حتى أنه بحتوي على جرعات كبيرة من حمض التانيك الذي له تأثير سلبي على الجهاز الهضمي.

حمض التانيك يعيق إفراز السائل الهضمي ويحد من حركية الجهاز الهضمي، من ناحية أخرى، يمكن أن يساعد الموز الناضج في تخفيف الإمساك.

غازات

يمكن أن يؤدي استهلاك الموز إلى الغازات، حيث أنه يحتوي على الألياف القابلة للذوبان والفركتوز، وكلاهما يمكن أن يسبب الغازات.

إذا قمت بزيادة استهلاكك للألياف فجأة أو استهلكته بكميات هائلة، يمكن أن يسبب الغازات، وبالمثل، في حالة الفركتوز، عندما يؤخذ بكميات كبيرة، يمكن لجسمك أن يجد صعوبة في هضمه.

مرض السكري من النوع 2

ينسجم الموز مع فئة "نسبة السكر في الدم" ذات المستوى المتوسط، ما يعني القدرة على التسبب في ارتفاع طفيف في مستويات السكر في الدم.

نظرًا لأن الاستهلاك المفرط للأطعمة ذات مؤشر نسبة السكر في الدم المرتفعة يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 والسمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية، يجب عليك تنظيم تناول الموز.