رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أمنيات الفتيات في 2020: لا نتخان ولا نتهان ونبعد عن محاكم الأسرة

كتب: روان مسعد -

02:19 م | الثلاثاء 31 ديسمبر 2019

أحلام الفتيات للعام الجديد

ساعات قليلة تفصلنا عن دقات الـ12 صباحا والتي ستلعن انتهاء عام ومولد آخر 2020، بداية عقد جديد، ومع كل بداية يتجدد الأمل والأمنيات في حياة مختلفة، وللفتيات كذلك أمنيات، خاصة المرتبطات منهن، فجملة "مش عايزين نعلى بالتوقعات عشان مننزلش بورق الحائط"، رغم كونها كوميدية إلا أنها تعبر عن خوف لديهن من العام الجديد.

وعكس الفتاة "السينجل"، والتي يمكن أن تحمل للعام الجديد آمال متعلقة بالعمل والحب، تصبح الفتاة "المرتبطة" لها آمال متعلقة بحياتها التي تعيشها بالفعل.

سها: ميخونيش ويدخل البيت من بابه

حملت نهاية عام 2019 لسه حب جديد، فكانت النهاية غير متوقعة، تعيش منذ 10 أيام قصة حب جديدة، ورغم أن بداية العام لم تكن موفقة إلا أن "ختامها مسك"، على حد قولها، سها الفتاة التي تبلغ من العمر 23 عاما لها أحلاما رومانسية لـ2020.

تقول لـ"هن"، "اتمنى القصة اللي بيننا تكون رسمي، ونبعد عن كل شر وأهلي يوافقوا عليه، وكمان ميخونيش أو يوجع قلبي، زي ما حصلي قبل كدة"، فقد كسر قلب سها محمد التي تعمل في إحدى شركات الإعلانات، بسبب قصص حب فاشلة من قبل، "بس 2020 رقم زوجي وأكيد شايلي كل خير".

رنا: مش عايزة أوصل لمحكمة الأسرة

كان عام 2019 مليئا باللجوء لمحكمة الأسرة بين الفنانين والمشاهير، وما تمر به رنا أحمد البالغة من العمر 35 عاما يجعلها متخوفة من أن تجد نفس المصير، "حتى الناس المشهورة مش خايفين من منظرهم، بس انا خايفة يكون مصيري محكمة الأسرة"، حيث يمر زواج رنا المستمر منذ حوالي 7 سنوات بفترة قاسية اضطرت خلالها لترك بيت الزوجية مع ابنيها إلى بيت والديها عدة مرات.

تقول رنا (ربة منزل)، "بصراحة 2019 سنة كانت قاسية معظمها مشاكل، اتمنى ارجع بيتي في السنة الجديدة واولادي يتربوا مع ابوهم ومعايا، ولو ده محصلش ومشاكلي متحلتش يا رب موصلش لمحكمة الأسرة ويكون التسريح بإحسان ومحدش يضر"، تأمل كذلك رنا أن تظل علاقتها بزوجها جيدة إن حدث الانفصال، "هو بردو حب وعشرة كبيرة، لو فضلنا أصدقاء عشان الأولاد هيكون 2020 عام كويس".

ميرنا: معندناش طلاق اتمنى الزواج بسلام في 2020

أتمت ميرنا ماجد (29 سنة) إقامة نصف إكليل (خطوبة) على حبيبها سامر خلال عام 2019، وانطلاقا من أن المسيحية لا يوجد بها انفصال تتمنى ميرنا أن يكون سامر هو زوجها الصالح الذي يحتمل العيش معها طوال العمر، كما تتمنى أن تحتمل كل طباعه التي لا تحبها كثيرا، "هتجوز في 2020 واتمنى إني مزعلش أبدا من خطيبي ولا يهيني قدام أهلي أو قدام حد، ونتقبل فكرة إننا هنفضل سوا كده طول العمر".

تكمل، "خوفي الأكبر دايما هو المشاكل والانفصال، عشان الحياة بعده بتنتهي، لكن نصيبي في سامر حلو اتمنى منتغيرش بعد الزواج"، هكذا تتمنى الفتاة التي تعمل في أحد البنوك حياة هادئة ومستقرة لعام 2020.