رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

كتب: دينا عبدالخالق -

01:22 م | الخميس 12 ديسمبر 2019

غسيل الملابس والأمطار

استيقظ صباح اليوم المواطنين على هطول شديد للأمطار وذلك بعد تحذير الأرصاد، وهو الأمر الذي اعتبرته ربات البيوت بمثابة جرس الإنذار لهن للاستعداد لموجة الطقس من خلال مجموعة من الحيل.

موجة الأمطار الغزيرة والعواصف الرعدية التي شهدتها البلاد، تسبب في أزمات متعددة لربة المنزل، اللائي لجأن لحلول سريعة ومختلفة لحماية البيوت من المطر.

تلجأ نجلاء علي، لشراء نوع مخصص من البلاستيك لوضعه على الملابس بالشرفة "بفرشه على الهدوم كل مرة بنشر فيها علشان لو الدنيا مطرت فجأة"، كما أنها تحرك أثاث المنزل بعيدا عن النوافذ لحمايتها من الأمطار والأتربة، وتمنح المنزل دفئا خاصا بتركيب أغلفة بنية على المصابيح، إضافة لنوع من الستائر ذات الخامة الأثقل والألوان الداكنة.

ولم يقتصر استقبال فصل الشتاء لدى السيدة الأربعينية على ذلك فقط، حيث تضع "دفايات" على الأسرة التي تكون غالبا باردة في ذلك الوقت، وأغطية سميكة أخرى على السجاد، كما أنها تغسل وتنظف الأغطية الشتوية مثل البطاطين.

تخصص "نجلاء" أيضا يوما كاملا لفرز الملابس الشتوية، لتحديد ما يمكن التبرع به للجمعيات الخيرية، ثم تنظيفها وتقسيمها بين أدراج أبنائها، إضافة إلى أنها تحرص على صناعة بعض الأطعمة التي تمد بالطاقة ومرتبطة بذلك الفصل ومنها "محشي الكرنب، حساء العدس، القلقاس".

"أول لما عواصف الشتاء بتبدأ بركب تاندا على البلكونة".. بهذه الحيلة تمكنت مروة محمد ربة المنزل، من التغلب على الأمطار في فصل الشتاء، لحماية الملابس من الابتلال، فضلًا عن إغلاقها الدائم طوال الأشهر الثلاثة لباب الشرفة، وكل النوافذ التي سرعان ما تتسبب في انتشار الأتربة بالمنزل في أقل من نصف ساعة.

وتابعت مروة، لـ"الوطن"، أنها عند هطول الأمطار تقوم بفرش "مشمع" على الملابس، لإبقائها جافة قدر الإمكان، وهو ما يمثل الجزء الأصعب في الشتاء، كما أنها تستخدم الدفايات بكل غرف المنزل لنشر الدفء بين أطفالها.

فيما اختلفت أميرة فكري عن سابقيها، حيث إنها تستخدم "المنشر الحديدي" لوضع الملابس عليه داخل الشرفة، وهو ما يجعلها في وضع آمن بعيدا عن الأمطار، وتولي اهتماما أيضا تجاه التأكد من سلامة النوافذ لمنع تسرب المياه وعمل الدفايات الموجودة داخل كل غرفة، ومنع أبنائها من الدخول إلى المنزل بأحذيتهم المبللة "جيبالهم زي بوت بلاستيك مقوى كده بيبسوه وهما داخلين البيت على الأحذية علشان ميبهدلوش المكان".

كما تهتم ربة المنزل بإزالة الأتربة من الأماكن صعبة الوصول إليها، من بينها خلف الفراش وأعلى الدولاب، وتتابع القيام بذلك طوال فصل الشتاء باستخدام "المكنسة الكهربائية"، إضافة لاقتناء الأطباق والملاعق البلاستيكية التي لا تحتاج إلى الغسيل ويمكن إلقائها سريعا، لتجنب تنظيفهم بالمياه الباردة.