رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: ندى نور -

05:53 م | الجمعة 06 ديسمبر 2019

يارا عاطف الحكم المساعد في مباراة النجوم وبيراميدز

اختارت لجنة الحكام باتحاد الكرة المصري، الحكم يارا عاطف، حكما مساعدا في مباراة بيراميدز والنجوم، التي اقيمت أمس، ضمن مباريات الدور الـ32 بكأس مصر، ليتحقق بذلك حلم الفتاة العشرينية الذي حلمت به منذ كان عمرها 9 أعوام.

تروي "يارا"، صاحبة الـ 26 عامًا، ابنة محافظة الإسكندرية، خلال حديثها لـ"الوطن"، مشوارها الكروي الذي بدأ معها من مرحلة الطفولة، ثم التحاقها بكلية التربية الرياضية، واللعب في دورة الألعاب الأفريقية أغسطس الماضي، وظهورها في دوري القسم الثاني، ضمن أول طاقم تحكيم نسائي كامل لمباراة في دوري الرجال.

وبخلاف التحكيم، شاركت يارا عاطف، في تنظيم مصر لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 بمجموعة الإسكندرية، ضمن المتطوعات، لتبرهن أن كرة القدم عشقها الأول والأخير.

يعتبر التحكيم رقم واحد في حياتها، بعد اختيارها مهنة التدريس في مجال التربية الرياضية، "محدش في إسكندرية استغرب من فكرة أني بنت وبلعب كرة، بالعكس دايما كنت بلاقي التشجيع من أهلي والمقربين مني".

قررت "يارا"، التوقف عن ممارسة لعبة كرة القدم، لتتجه بعد ذلك إلى مجال التحكيم وسط تشجيع المدربين والمقربين لها.

كان لعب الكرة بالنسبة لها موهبة اكتسبتها منذ طفولتها، لذلك حرصت على تنميتها بممارسة اللعبة في الأندية، "أنا لعبت كورة في نادي سوهاج موسم كامل، وكنت بتنقل من إسكندرية لسوهاج، وعمري ماحسيت بتعب من كتر حبي للكرة".

هجوم لم تتوقعه "يارا"، بعد اختيارها حكما مساعدا في مباراة النجوم وبيراميدز، "كان فيه هجوم عليا قبل المباراة بيوم من بعض الناس، من ضمن الكلام هما الرجالة بيعرفوا يحكموا علشان انتوا تحكموا، كمان واحدة محجبة هتحكم، لكن عمري ما هتأثر بالكلام ده".

تفاعل الجمهور واللاعبون معها في مباراة الأمس، "الناس امبارح فوجئت أني الحكم ولكن رحبوا بيا جدا وخاصة لما شافوني وقت التسخين".

واختتمت حديثها بتقديم نصيحة للفتيات أن تستغل كل فتاة موهبتها في أي مجال ولا تتأثر بالكلام السلبي، "أنا فضلت أحلم لحد ما وصلت".