علاقات و مجتمع

كتب: سلمى سمير -

12:06 ص | الإثنين 18 نوفمبر 2019

أزياء مدرسية بعد طباعة «اللوجو»

رفعت بعض المدارس الخاصة واللغات شعارًا مع بداية العام الدراسي، وهو "بدون لوجو المدرسة.. الزي الدراسي مخالف"، حيث فرضت على أولياء الأمور شراء الزي من منافذ معينة، مهددين بتطبيق عقوبة على المخالفين، من بينها إهانة الطلاب أثناء الطابور الصباحي، ما أثار استياء أولياء الأمور.

وتلقت رئيس اتحاد أمهات مصر من أجل النهوض بالتعليم، عبير أحمد، عدداً من الشكاوى من جانب أولياء الأمور لنفس السبب: "الوضع تكرر مع عدد من الطلاب في مدارس مختلفة بالقاهرة والجيزة والإسكندرية، تعرضوا للعقاب بسبب اللوجو، وللأسف أولياء الأمور بيضطروا يشتروا لبس مشابه لليونيفورم الغالي اللي بتفرضه المدرسة، والطلاب همَّا اللي بيدفعوا التمن".

وبحسب عبير، فإن ولي الأمر يضطر إلى شراء أكثر من طقم مدرسي: "إحنا مش بنشتري طقم واحد، بنشتري على الأقل اتنين عشان الطالب يغير على مدار أيام الأسبوع، فلو ولي أمر لديه أكتر من طفل الموضوع هيكون مرهق جداً مادياً".

تقليد الـ"لوجو" بطباعته في أحد المكاتب المتخصصة حل لجأ له بعض أولياء الأمور لحل الأزمة والتوفير، وفقاً لأيمن عشماوي، البالغ من العمر 63 عاماً، صاحب مكتب طباعة بمنطقة فيصل، الذي يعتبر تلك الفترة من العام تمثل موسماً لمكاتب الطباعة: "معظم الأهالي بيجيبوا تيشيرتات نفس لون زيّ المدرسة من أي مكان، زي الوكالة أو العتبة، ويطبعوا عليه اللوجو بـ 35 جنيه عشان يوفروا".

وبحسب عشماوي، فإن الإقبال على الفكرة جيد: "بقالي 22 سنة شغال في مجال الطباعة، باعتبر الدراسة من أحسن المواسم لنا، كمان مدارس بتلجأ لنا لطباعة اللوجو على الزي الرسمي".

أخبار قد تعجبك