رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: سلمى سمير -

12:22 ص | الإثنين 11 نوفمبر 2019

أطفال حضانة إيمان

دفعت الحالة النفسية السيئة التي تصيب الأطفال اللاجئين النازحين من سوريا واليمن وليبيا إلى مصر، إيمان ياسين، المعلمة السورية، لافتتاح حضانة في مدينة دمياط الجديدة، تعالج بها أطفال الحروب نفسياً وتدمجهم فيالمجتمع المصري: "كنت بشتغل مع والدتي في مدرسة بسوريا، فالجالية السورية بمصر طلبت مننا إننا نفتح حضانة سورية في القاهرة تحسس الأطفال بجو التعليم في سوريا، وبعدها انضم لها أطفال من دول تانية بتعاني نفس المشاكل".

في البداية اقتصرت الحضانة على المعلمات السوريات، وبعد فترة انضم إليها مدرسات مصريات وأطباء نفسيون لعلاج نفسية الطلاب المتأثرين بالحرب، وتحكي إيمان عن نشاط الحضانة التي تضم طلاباً من جنسيات مختلفة: "عندنا أطفال من سوريا وليبيا واليمن، سهلنا عليهم التعامل باللهجة المصرية وتعلم المناهج المصرية"، وتبلغ أسعار الحضانة سنوياً حوالي 3500 جنيه.

وبحسب إيمان فإن الحضانة تلقي النشيد الوطني المصري في الطابور الصباحي: "إحنا في الطابور بنقول النشيد الوطني وبنحفّظه للطلاب عشان يطلعوا حافظينه ويرددوه في المدرسة إلى جانب ترديد بعض الأغاني الوطنية السورية".

وتعلم الحضانة أيضاً القيم والعادات خلال فترة الطابور: "إحنا متعودين في سوريا بنعمل فقرات خاصة بتعليم القيم والعادات والتقاليد والأخلاق في الطابور، ورغم الظروف الصعبة اللي بنعيشها لسة محافظين على عاداتنا وتقاليدنا".