رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"وحياة أمك لأتجوزك".. قصة عروس طلخا التي توفت قبل زفافها بأيام

كتب: صالح رمضان -

02:25 م | الأحد 10 نوفمبر 2019

غالية ومحمود

"يوما ما سأكون عروسة أرتدي الأبيض وأخطف قلوب الجميع" هكذا كتبت "غالية"، عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ناشرة صورة لعروس بالفستان الأبيض.. كانت "غالية" تعد الدقائق والثواني حتى تأتي اللحظة تجمعها بالشاب الذي أحبته في بيت واحد، وكتبت عبر صفحتها، 31 أكتوبر الماضي، "عروسة إلا شهر" في إشارة إلى أنه متبقي شهر واحد على موعد زفافها، ولم تكن تدري أن الموت كان أقرب إليها من الزفاف، فماتت قبل موعد زفافها بأيام.

لقيت "غالية جمال يوسف"، 20 عاما، مقيمة بقرية شرنقاش التابعة لمركز طلخا، بمحافظة الدقهلية مصرعها، أمس، وأصيب خطيبها "محمود جمعة"، 23 عاما، مقيم بقرية بطرة التابعة لمركز طلخا، إثر تعرضهما لحادث طريق بعد أن اصطدم الموتوسيكل الذي كانا يستقلانه بـ "لودر".

الجمعة الماضي كان يوما مختلفا في حياة "غالية"، فقد تم فيه عقد قرانها على خطيبها، وعقب انتهاء المراسم كتبت عبر صفحتها: "كتب كتابي أنا وحبيبي، وخلاص هيبقي من نصيبي وحلالي".

ويبدو أن الموت كان يرفرف من فوقها، فازداد تمسكها بالحياة، وكتبت: "هو صحيح كل شيء قسمة ونصيب، بس وحيات أمي وأمك لأتجوزك".

وكتبت "غالية" عبر فيسبوك: "ربنا ميحرمنيش منك أبدا، ربنا يديمك في حياتي، ومن الآخر أنت جنة وسط الدنيا، لو في يوم وقعت أنا اللي هسندك لأنك قلبي، الرزق بالنسبة لي بيتمثل في وجودك في حياتي، أنت راحتي المتعبة".

وبدأت "غالية" تستعد هي وخطيبها "محمود" للتجهيز لحفل زفافهما، وسمح لها والدها أن تركب خلفه "الموتوسيكل" إلى المنصورة ليختاروا فستان الفرح، إلا أن القدر لم يمهلهما لحين قدوم الليلة المنتظرة، وعادت إلى منزلها جثة هامدة.

ونعى حساب حمل اسم "توتا" العروس الفقيدة: "أنا بكيت عليك يا بنتي أقسم بالله، معرفكيش شخصيا ولا عمري شوفتك، معرفتي بيكي على الفيس من بوستاتك وحبك لخطيبك، كأنك مالكة الدنيا وما فيها مفرحتيش يا قلبي، ربنا يعوضك شبابك في الجنة يا رب أرحمها وأغفر لها ويلهم أهلك الصبر والسلوان، إنا لله وإنا إليه راجعون".