رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: سلمى سمير -

05:39 ص | الأربعاء 06 نوفمبر 2019

مي حمادة:

طالب عدد من الحقوقيين العاملين بمجال الرفق بالحيوان، بضرورة مقاطعة الشركات الصينية التي تستخدم الفراء والجلود الطبيعية في الملابس والحقائب والأحذية، اعتراضا على الطرق غير الآدمية التي يستخدمونها في استخراج الفرو حفاظا عليه من التلف.

ويعد الهدف الأساسي للحملة هو مناصرة حقوق الحيوانات التي يتم نزع فرائها وجلودها وهي حية، ما يعرّضها لتعذيب شديد، وقالت رئيس فريق الإسكندرية لإنقاذ السلاحف والحياة البرية، مي حمادة إنها منذ سنوات طويلة تمتنع عن ارتداء أي قطعة ملابس مصنّعة من الفراء أو الجلود الطبيعية: "بيتعاملوا مع الحيوانات بوحشية، بياخدوا الفرو من الحيوانات عن طريق المصائد المفتوحة أو المزارع بطريقة قاسية، بيسلخوا جلد الحيوان وهو صاحي علشان الفرو مايتوسخش".

من جانبها، أبدت منى خليل، الناشطة في مجال حقوق الحيوان، اعتراضها على أي انتهاك ضد الحيوان، ورفضها التام لاستخدام هذه الخامات الطبيعية في التدفئة: "أي محب للحيوان هيعترض على إنه يرتدي ملابس مصنّعة من الفراء الطبيعي، إحنا مش بنتكلم عن الحيوانات المحلل أكلها وذبحها بطرق شرعية، فيه حيوانات أخرى مش بيتم ذبحها، ومش بناكلها زي التمساح، ومع ذلك بيمارس ضده تعذيب علشان ياخد جلده، إحنا بنرفض ده وبنقاطعه بشكل واضح، وفيه فيديوهات بتوضّح مدى القسوة في التعامل مع الحيوانات بره مصر، للأسف بيسلخوها حية علشان يستخدموا الفرو بتاعها".