هي

كتب: يسرا البسيونى -

06:37 م | الأحد 27 أكتوبر 2019

ماري منيب.. أشهر حماة في السينما المصرية

الصراع بين الزوجة والحماة أبدي، ورغم اختلاف المواقف، يحتل قمة هرم أهم القضايا الاجتماعية، التي يجب أن نضعها على طاولة البحث، للحد من ظاهرة المشاكل الزوجية، في ظل الغيرة التي التي تنشأ بين بعض الحموات وزوجات أبنائهن.

ويحتفل المجتمع الأمريكي اليوم، بيوم الحماه، وفيما يلي تتناول "الوطن" أغرب قضايا الخلع التي كان سببها حموات.

نيفين: "أمه بتضربني لو اتأخرت في ترويق شقتها"

تقول نيفين لـ"الوطن"، قصتي بدأت عندما تزوجت منذ عام ونصف، من مهندس برمجيات، وكنت أقيم في نفس البيت مع أهله، وفوجئت بأنني مطالبة كل يوم بالاستيقاظ مبكرا، لتنظيف الشقة ومسحها وتحضير الفطار لحماتي، قبل استيقاظها.

وأضافت: "مطلوب مني كل يوم أصحي من الساعة 6 صباحا، أكنس وأمسح وأعمل الفطار، علشان كل شيء يبقى جاهز قبل ما حماتي تصحى من النوم، وإلا تخلي يومي كله سواد في سواد، ودايما تشتمني بأهلي، وبتوصل لمد الإيد، وجوزي ولا كأنه شايف حاجة".

للمزيد من التفاصيل أضغط هنا

سالي: "حماتي ضربت أمي وطردتها"

"حماتي بتدخل في كل حاجة في بيتي، وممنوع أتكلم لمجرد أنها موجودة، ووصل بيها الأمر أنها بصقت في وجهي، وكل دا علشان بقولها هقعد في بيت أهلي بعد الولادة"، كانت هذه أولى كلمات سالي، صاحبة الـ27 عاما، أمام محكمة الأسرة - بندر كفر الشيخ، شارحة أسباب طلبها الخلع.

تقول "سالي.ه" لـ"الوطن": تزوجت منذ عام ونصف من مهندس يعمل بالمملكة العربية السعودية، أقل ما يقال عنه أنه عديم الشخصية، أهم قرارات حياتنا تحمسها حماتي، حتى الذهاب لزيارة أهلي يكون بإذن مسبق منها، حتى لو أخبرت زوجي، فالرأي الأول والأخير كان للأم.

للمزيد من التفاصيل أضغط هنا

شيرين: "جاب أمه وأخته قعدوا معايا في شهر العسل"

بداية القصة كما ترويها شيرين، عندما تقدم شاب لخطبتها، عن طريق أحد أصدقاء العائلة، وكانت والدته حاضنة لبنت أخته الصغيرة، وتقيم معها في بيت خالته، لتصطدم العروسة بعد زواجهما بأن حماتها والطفلة الصغيرة سيقيمان معها بمنزل الزوجية.

وتابعت، بالفعل، انتقلا بعد الزفاف بـ9 أيام فقط للإقامة معنا، وهو ما رفضته، وقلت لزوجي أننا لم نتفق على هذا، ولكن رده كان أكثر صدمة: "دي أمي ومش هرميها في الشارع، ودا بيت ابنها، تقعد فيه براحتها، مش محتاج إذن منك، وانسي أنها تمشي دي خالص"، ثم ترك المنزل وخرج.

للمزيد من التفاصيل أضغط هنا

إسلام: "جوزي سافر وأهله سرقوا دهبي وطردوني"

قالت إسلام لـ"الوطن"، إنها تزوجت منذ 7 سنوات، وليس لديها أطفال، وحاولت حماتها مرارا وتكرارا أن تجعل ابنها يتزوج مرة أخرى، وكثيرا ما كانت تختلق المشاكل من أجل طردها من شقتها.

وأوضحت: "جوزي مسافر برا، وأهله انتهزوا الفرصة وعملوا عملتهم، واتصلوا بجوزي وقالوا له إني خارجة مع واحد وقعدت برا البيت كتير، وبنزل بالليل متأخر، وجوزي صدقهم وسبني بأبشع الألفاظ، وطلعت حماتي الشقة طردتني و سرقت دهبي وغيرت كالون الباب".

للمزيد من التفاصيل أضغط هنا

سارة: "حماتي دهنت السلم زيت عشان تجهضني"

قالت سارة لـ"الوطن"، إنها تزوجت منذ عام ونصف، وكانت تجمعها بزوجها علاقة حب دامت 3 أعوام وفترة خطوبة عامين، وكانت والدة زوجها دائما ما تختلق المشاكل طوال فترة الخطوبة، ولا تحادثها تلفونيا، ولم تلتق بها سوى مرتين، وأخبرتها بشكل مباشر أنها لا تريدها زوجة لابنها أكثر من مرة.

ولكن سارة كانت تؤمن أنها تحملت 5 سنوات ولا بد أن تكمل مشوارها، معتقدة أنه بعد الزواج ستعمل على كسب رضاء حماتها وودها، ولم تكن تتخيل يوما ما ينتظرها، إذ كادت أن تفقد حياتها بسبب كره حماتها الشديد لها، التي وضعت لها الزيت على السلم لكي تتخلص من جنينها الذي لم يرى الحياه بعد.

للمزيد من التفاصيل أضغط هنا

غادة: "عايزني أبوس رجل أمه"

قالت غادة، في حديثها لـ"الوطن"، إن حماتها هي المتحكم الوحيد في حياتها، والآمر الناهي لكل كبيرة وصغيرة،  والمشكلة الأخيرة حدثت بسبب بنت أخت زوجها الصغيرة، البالغة من العمر 5 سنوات، عندما طرقت عليها الباب في الساعة الـ11 مساء، وقالت لها غادة إنها مجهدة وطلبت منها أن تذهب للعلب عند جدتها.

وكانت المفاجأة عندما وجدت حماتها وأخوات زوجها  يتهجمون عليها في شقتها ويسبوها بأبشع الألفاظ، "أمه ضربتني وقالتلي مش هي اللي هتطلع برا، أنتي اللي هتسيبي البيت وتطلعي برا، ولما جوزي عرف، كان عايزني أبوس رجل أمه".

للمزيد من التفاصيل أضغط هنا

 

أخبار قد تعجبك