هي

كتب: غادة شعبان -

01:48 م | الأربعاء 23 أكتوبر 2019

الفنانة سميرة عبدالعزيز

"حبيبي اللي مبيغبش عني ثانية، أكاد أكون سامعة صوته، هكذا وصفت الفنانة سميرة عبد العزيز، علاقتها بزوجها الراحل الكاتب الكبير محفوظ عبد الرحمن، خلال استضافتها في برنامج "الستات ميعرفوش يكدبوا"، المذاع عبر فضائية "cbc".

قصة حب كبيرة جمعت بين الثنائي، منذ أكثر من 40 عامًا، بدأت خلال تحضيرات مسلسل "كتاب على لحم يحترق"، حيث جمعتهم صداقة كبيرة أثناء العمل، فقد انجذبا فكريًا وعاطفيًا لبعضهم البعض، بالإضافة للتناغم والصداقة التي جمعت بين بناتهم، وذكرت خلال البرنامج: "من أول ما التقينا، بناتنا حبوا بعض، كنت بروح بروفات المسلسل، وبنصور في تونس، كنت بجيب بنتي صغيرة وهو كمان ويقعدوا على جنب يتكلموا، وبقوا صحاب".

وعن تفاصيل زواجهم ذكرت سميرة: "اتجوزنا في تونس، ومكناش لاقيين مأذون، وإحنا في البروفات، وكان عرض عليا الزواج في مسلسل قبل كدة، وقولتله عايزة اتفرغ للفن، قعد طول الوقت يلح عليا، وقدعنا نتكلم مع بعض أكثر، والبنات قالولنا ما تتجوزوا بقى".

"كانت معاه أكثر من والدها الحقيقي".. هكذا وصفت الفنانة علاقة ابنتها بزوجها الراحل، وتابعت: "أول ما روحنا تونس، قالي إنتي مش فكرتي خلاص، قولتله آه وبابا وماما وافقوا، قالي طيب ما نتجوز، ورديت عليه قولتله لما نرجع، قالي لا نتجوز دلوقتي هاتولنا مأذون".

وأردفت خلال حديثها قائلةً: "التوانسة قالوله إحنا هنا معندناش مأذون يا إما تنزلوا مصر يا إما عن طريق العاصمة في السفارة، فاقترح نرجع مصر نكتب الكتاب، والمخرج حلها قالنا معانا شيخ ويكتبلكوا إسلامي وكلنا شاهدين ولما تنزلوا مصر وثقوه".

وأشارت سميرة، "الفرقة كلها اتلمت والشيخ قال طقوس الزواج وكانت الأستاذة سميحة أيوب موجودة".

جمعت الفنانة سميرة عبد العزيز بزوجها الكاتب الكبير محفوظ عبد الرحمن، بعدة أعمال وعلى رأسها مسلسل "أم كلثوم"، ومسلسل "بوابة الحلواني"، و"أهل الهوى"، وغيرها من الأعمال التليفزيونية التي تركت بصمة كبيرة في مشوارها الفني.

أخبار قد تعجبك