علاقات و مجتمع

كتب: آية المليجى -

11:51 ص | السبت 12 أكتوبر 2019

محمود البنا

واقعة مثلت معاني الغدر راح ضحيتها شاب اتسم بالشهامة والرجولة، لم يروق له معاكسة فتاة كانت تسكن بالقرب منه على يد مجموعة من الشباب، فقرر إيقافهم عن ذلك، إلا أن الشر تملك من نفوسهم وقرورا الانتقام منه، ليدفع "محمود البنا" حياته ثمنًا على يد "راجح" واثنين من أصدقائه.

الواقعة التي أثارت غضب أهالي محافظة المنوفية مطالبين بمحاكمة المتهمين عن فعلتهم، لم تكن الأولى من نوعها، إذ راح قبل ذلك عدد من الشباب، دافعوا عن فتيات واجهن التحرش ومحاولات الاغتصاب، ويرصد "هن" عددا من هذه النماذج:

شهيد الشهامة.. سيد دافع عن سيدة تعرضت للتحرش

في شارع حسان دياب بمنطقة البساتين بالقاهرة، كانت تسير سيدة ثلاثينية بمفردها ليلاحقها رجل أربعيني يدعى "ع.إ" تحرش بها ولمس أجزاء حساسة من جسدها، حاولت الاستغاثة بالمارة ليثر هذا المشهد غضب "سيد طلبة" مكوجي، حاول الدفاع عن السيدة وإنقاذها من المتحرش.

عرض سيد حياته للخطر على يد المتحرش الذي اعتدى عليه بالسكين محدثًا إصابات نافذة بالصدر وجرح قطعي بيديه، ليلقى ربه متأثرًا بجراحه.

نبيل.. دافع عن خطيبته حتى الموت

في أحد الأيام اصطحب نبيل خطيبته هالة لتوصيلها إلى منزلها، بعدما انتهيا معا من جولة في محال الأجهزة الكهربايئة، وفي طريق عودتهما مرا بمنطقة نائية، قابلهم 3 خفراء يعملون في الحراسة، تملكتهم رغبات شيطانية بعدما سيطرت على عقولهم المخدرات التي تناولوها، فما أن شاهدوا الفتاة بصحبة خطيبها فاندفعوا تجاهها. 

تفوه الأشرار بكلمات جارجة، وهم أحدهم بالتحرش بالفتاة فظلت تصرخ، إلا أن خطيبها سدد لكمة قوية إلى أحد المتحرشين الثلاثة، فنشبت بينهما مشاجرة عنيفة وظلوا يعتدوا عليه بالضرب، فيما استطاعت الفتاة الهرب، بينما سقط خطيبها غارقًا في دمائه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة. 

استطاعت قوات الأمن تحديد هوية الجناة الثلاثة، وهم "شريف" و"هاني" وفارس" والثلاثة يعملون بالحراسة، ووجهت النيابة العامة بشمال الجيزة لهم تهمة قتل المجني عليه، وجرى إحالتهم إلى محكمة جنايات الجيزة، التي قررت إحالتهم للمفتي لأخذ الرأي الشرعي في إعدامهم.

نقاش فارق الحياة طعنا للدفاع عن زوجته

على شاطئ أبو يوسف بمدينة الإسكندرية، لقي شخص مصرعه بعدما دخل في مشاجرة عنيفة مع شخص تحرش بزوجته.

تلقى اللواء محمد الشريف مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية، إخطار من مأمور قسم شرطة الدخيلة يفيد بوجود مشاجرة ومتوفى بشاطئ بمنطقة أبويوسف دائرة القسم.

وبعد التحريات تبين أن مشاجرة نشبت بين نقاش أربعيني بسبب معاكسة زوجته على يد عاطل كان بحوزته سكينًا، خلال تواجدهما بالشاطئ.

أصيب المجني عليه بكسر في عظام الجمجمة وجروح قطعية في مختلف أنحاء الجسد، أدت إلى وفاته في الحال، وتمكن ضباط المباحث من ضبط المتهم. 

أحمد.. مات لأجل شقيقته

مشادة كلامية نشبت بين أحمد ربيع، ومجموعة من الشباب بمنطقة كرداسة، بعدما عاكسوا شقيقته، فما كان من الشاب إلا أن وبخهم ونهرهم، فتدخل أهالي المنطقة لفض هذه المشاجرة.

وبعد ساعات توجه هؤلاء الشباب وبرفقتهم عدد من البلطجية إلى منزل "أحمد"، حيث اقتحموا بيته وضربوه على رأسه بالأسلحة البيضاء، فأصيب بنزيف بالمخ ولفظ أنفاسه الأخيرة خلال نقله إلى مستشفى قصر العيني.

أخبار قد تعجبك