رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: ندى نور -

01:09 م | الإثنين 30 سبتمبر 2019

الطفلة جنة ضحية تعذيب جدتها وخالها

طالبت جمعية "نهوض وتنمية المرأة"، بضرورة إنشاء مركزا اجتماعيا للتأكد من مدى كفاءة وقدرة الحاضن على تربية الطفل تربية سليمة، مع التأكد من سلوك الحاضن بمتابعة المحضون، وخلو الحاضن من الأمراض النفسية.

واقترحت الجمعية تخصيص أماكن آمنة لرعاية المحضون، حال عدم أهلية الحاضن، تشرف عليها الدولة والمؤسسات المعنية، للتأكد من عدم تعرض هؤلاء الأطفال لأي أذى بهذه المراكز.

واقترحت إصدار قانون خاص لمواجهة العنف الأسري، لحماية الأطفال، لإنشاء جيل من الأطفال يعيشون بشكل سوي المجتمع، وطالبت بتفعيل قانون لمعاقبة المخالف من الطرف الحاضن، ومن يتهاون ويهمل في رعاية هؤلاء الأطفال بأي شكل.

وأدانت الجمعية واقعة الطفلة جنة محمد سمير، البالغة من العمر 5 سنوات، التي تعرضت إلى اغتصاب وتعذيب وحروق بمختلف أنحاء جسدها على يد خالها وجدتها، المنوطين برعايتها بعد طلاق والديها، بعد انتقال حق حضانتها للجدة.

وأجريت عملية بتر للقدم اليسرى للطفلة من أعلى الركبة، نتيجة إصابتها بغرغرينة وتورم في القدم، نتيجة التعذيب الذي تعرضت له على يد جدتها، وظلت دون علاج أو رعاية لفترة طويلة ما أدى إلى إصابتها بغرغرينة.

وطالبت الجمعية بتوقيع أقصى عقوبة جنائية على الجدة والخال، وتنفيذ عقوبة القتل العمد مع سبق الإصرار، وفقاً لحكم المادة 230 من قانون العقوبات.

وطالبت الجمعية المجلس القومي للطفولة والأمومة، باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية شقيقة "جنة"، وتقديم الدعم النفسي لها، ومحاولة إخراج الطفلة من المكان الذي تتعرض فيه للخطر، وفقا لحكم المادة 99 مكرر من قانون الطفل، بعدما كشفت التحقيقات أن الجدة مارست معها تعذيبًا وحشيًا ضدها، وأحرقت جسدها وشوّهت أعضاءها التناسلية.