رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

أخبار من الوطن نيوز

زينب تكشف قصة ابتزاز خطيبها السابق حتى عقابه بالسجن 10 سنوات: "دمر لي مستقبلي"

كتب: صالح رمضان -

11:15 م | الأربعاء 25 سبتمبر 2019

محكمة - أرشيفية

"حاول تشويه سمعتي عند كل أصدقائي وأقاربي بنشر أنه يمتلك صور وفيديوهات لنا من أيام خطوبتنا، ورغم أني متأكدة من عدم وجود شيء، وأن ما لديه مفبرك، إلا أنه لعلمه بأنني ميسورة ماديا، حاول ابتزازي وبالفعل ودفعت له 20 ألف جنيه حتى يسكت إلا أنه زاد في ابتزازه"، هكذا تحكي زينب مصطفى، من الدقهلية، مأساتها طوال 10 شهور منذ أن ظهر في حياتها خطيبها السابق "مصطفى محمد " بعد فسخ خطوبتهما وزواجها من شاب آخر وإنجابها منه طفلين.

تعيش "زينب" حالة حزن من رد فعل المجتمع حولها من نشر خطيبها السابق أكاذيب حول علاقاتهما التي انتهت من عام 2014، وقالت: "إنه صدر حكم من محكمة الجنايات بسجنه 10 سنوات على ما بدر منه في حقي، لكن أنا أمام المجتمع من حولي مدانة حتى لو حصل على حكم سجن 100 سنة، فأقرب الناس لي قاطعوني، ولم يقف بجواري إلا بابا وماما وزوجي الذي بمجرد أن عرف بما حدث أصر على إبلاغ النيابة  العامة ضده حتى تظهر الحقيقة".

وتحكي زينب لـ"الوطن"، أنها تعرفت علي خطيبها السابق في الكلية، ولم تدم الخطوبة كثيرا بعد أن علمت أسرتها أنه يتعاطى المخدرات، فقرر والدها فسخ الخطوبة فورا، وبعد أعوام تقابلت مع خطيبها السابق صدفة وطلب منها رقم تليفونها، وتحدثت معه إلى أن بدأ يتجاوز في الكلام، ويتحدث لها عن حبه لها فحظرته وتوقفت عن الكلام معها، وبدأ يرسل لها رسائل تهديد من خلال زميلة لها تعرف عليها من الفيسبوك، ثم طلب مبلغ 20 ألف جنيه ليتوقف عن مطاردته وتهديده لها بوجود فيديوهات وصور معه تدينها رغم تأكدها من عدم وصول أي شيء سوى صور للتعارف والخطوبة.

وأضافت: "قبلت بدفع مبلغ 20 ألف جنيه له عن طريق صديقتي ومحامٍ من طرفها حتى يبعد، خاصة وأن والدي كان مريضا وبالعناية المركزة، وليس لي أشقاء أولاد، وأعطوه المبلغ وأخذوا عليه تعهدا بعدم التعرض لي ماليا، وبعدها بدأ في ابتزازه مرة أخري، فطلب لاب توب بمبلغ 25 ألف جنيه، فبدأت في إخبار زوجي بما يحدث، فطلب إبلاغ النيابة العامة، حتى يثبت براءتي أمام الجميع، وبالفعل وافقت على طلبه، وقدمت مكالمات مسجلة له وهو يبتزني، ثم أعددنا كمينا له، ونحن نسلم له المبلغ الثاني إلى أن تم القبض عليه".

وأشارت إلى أنه بعد 35 يوم حبس خرج ليشتمني بأبشع الشتائم، ويهددني يطلب مني التنازل عن المحضر، حتى أقرب الناس مني طلبوا أن أتنازل، إلا أنني رفضت فعاد وأنشأ صفحة على فيسبوك، وأضاف لها كل من يعرفني من أصدقاء وزملاء وعائلة وينشر بها صورنا ويهدد بنشر فيديوهات غير محترمة، وأنا كنت واثقة أنه لا يمتلك أي شيء وما يقوله مجرد أوهام لذلك رفضت التنازل عن القضية".

وأكدت أنه رغم صدور الحكم ضده بالسجن 10 سنوات، لكن تأثير كلامه ما يزال موجودا لدى معارفي، ولكن تسبب في إذلالي وأني متهمة في عيون الناس حتى تدهورت حالتي الصحية وفكرت في الانتحار ومستقبلي كله اتدمر.

وكانت نيابة جنوب المنصورة الكلية قد أحالت المتهم مصطفى محمد، 32 عاما، موظف، إلى محكمة الجنايات بعد أن وجهت له 3 اتهامات بأنه في غضون عام 2019 بدائرة قسم أول المنصورة - محافظة الدقهلية، هدد المجني عليها زينب مصطفى، كتابة بإفشاء أمر من الأمور المخدشة بالشرف عبارة عن "محادثات شخصية على برامج التواصل الاجتماعي" وكان التهديد، مصحوبا بطلب مبالغ مالية، وسب المجني عليها بطريق التليفون بأن وجه إليها أمورا خادشة للشرف، والاعتبار طعنا في عرضها، وأخير أنه تعمد إزعاج غيره بإساءة استعمال أجهزة الاتصالات.

فأصدرت محكمة جنايات المنصورة الدائرة 12 حكمها في الجناية 1141 لسنة 2019 كلى جنايات جنوب المنصورة بالسجن 10 سنوات ومصادرة المضبوطات.