هو

كتب: غادة شعبان -

06:51 ص | الخميس 19 سبتمبر 2019

جميل راتب

أمتعنا بالكثير من الأعمال الفنية التى لا تزال موجودة في أذهاننا حتى الآن، مثل دوره فى فيلم "الكيف"، الذى تسبب فى نجاح وأثار ضجة كبيرة، إنه الفنان جميل راتب الذي تخرج من مدرسة الحقوق الفرنسية، واستكمل دراساته الجامعية في فرنسا.

ويتزامن اليوم 19 سبتمبر مع ذكرى وفاة الفنان جميل راتب، الذي يلقي "هُن" الضوء على "النص الحلو" في حياته.

والدته

نشأ جميل راتب في عائلة آرستقراطية، لأب مصري مسلم وأم مصرية صعيدية، عكس الشائعات التي تداولت بأنها ذات أصول فرنسية، والتي شجعته على دراسة الإلتحاق بكلية الحقوق، حيث سافر إلى فرنسا.

هدي شعراوي

صلة قرابة جمعت بين الفنان جميل راتب والسيده هدي شعراوي، حيث كانت عمة والدته، والذي كان يفتخر بها طيلة حياته والتي قررت الدفاع عن حقوق المرأة ومناصرتها قبل وجود منظمات المجتمع المدني ومواقع التواصل الاجتماعي، وزاد إعجابه بها لكونها ذات فكرة وأسلوب راق تميزت به خلال حياتها، فكان ينوي إخراج فيلم يحكي قصة حياتها لكن المشروع توقف لعدة أسباب، لكونه أراده فيلمًا عالميًا وليس محليًا، وأن يتولى إخراجه مخرجا عالميا، إذ أنّه لا يملك الخبرة الكافية لإخراج فيلم كهذا، لكنه قد يشارك في إخراجه فقط.

الممثلة الفرنسية مونيكا مونتيفير

حياة عاطفية هادئة عاشها الفنان جميل راتب برفقة زوجته مونيكا، والذي تعرف عليها في فرقة مسرحية في فرنسا، حيث كانت زميلته هناك، وتزوجها واعتزلت التمثيل بعد الزواج، وتفرغت للعمل كمديرة إنتاج، ثم منتجة منفذة، ثم مديرة مسرح الشانزليزية، وظلا معًا لمدة 15 عامًا ولم يطالبها بتغيير ديانتها، بل تركها، وظل هو على ديانته الإسلامية.

رغم حبه الشديد لمونيكا الإ أنه رفض الإنجاب منها لأنها كانت تريد أن يصبح أولادهما على ديانتها، وهذا الأمر لم يقبله، فضلًا عن أن الفن كان يشغل حياته بأكملها، فلم يستطع التفكير في شيء غيره، وكان هذا سبب انفصاله عن زوجته التي لم تتحمل انشغاله عنها طوال الوقت.

لم يستطع جميل الزواج من أخرى بعد انفصاله عن مونيكا وبالرغم من صعوبة القرار، ولكنه غير نادم عليه، وكان يرى جمهوره مثل أبنائه.

فاتن حمامة

علاقة صداقة كبيرة جمعت بين راتب وفاتن حمامة، والتي بدأت منذ تعاونهم في العديد من الأعمال، حيث جمعهم فيلمي"حكاية وراء كل باب" و"ولا عزاء للسيدات"، ومسلسلي "ضمير آبلة حكمت" و"وجه القمر"، وقال عنها في أحد البرامج التلفزيونيه إنها :"ممثلة عظيمة جداً، وشرف لي أن مثلت معها، لأنها ترفع من الممثل الذي يقف أمامها، وتتفاهم معه بسرعة، وتربطني بها علاقة صداقة واحترام، وكان اعتزالها خسارة كبيرة للفن، وأرى أنها هي "أم كلثوم" التمثيل.

يذكر أن جميل راتب توفى عن عمر ناهز 91 عامًا، و أقيمت الجنازة بعد صلاة الظهر فى الجامع الأزهر الشريف، وأعلن هاني التهامي، مدير أعمال الفنان الراحل خبر وفاته عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك، قائلًا: "البقاء لله.. رحل عن دنيانا الفنان والأب والصديق والممثل جميل راتب".

أخبار قد تعجبك