صحة ورشاقة

كتب: هن -

04:50 ص | الخميس 19 سبتمبر 2019

جفاف الفم

جفاف الفم هو عدم قدرة الغدد اللعابية في الفم على إفراز ما يكفي من اللعاب لإبقاء الفم رطبا، ويرجع ذلك غالبًا إلى الآثار الجانبية لبعض الأدوية أو مشاكل الشيخوخة أو نتيجة العلاج الإشعاعي للسرطان، ونادرًا ما يرجع جفاف الفم إلى وجود أحد الأمراض التي تصيب الغدد اللعابية مباشرةً.

ويختلف انخفاض إفراز اللعاب وجفاف الفم من كونه مجرد ضرر لشيء ما له تأثير كبير على الصحة العامة وصحة الأسنان واللثة، وكذلك الشهية والاستمتاع بالطعام، ويعتمد علاج جفاف الفم على السبب في الأصل، بحسب موقع "مايو كلينيك".

أعراض جفاف الفم

جفاف الفم.

لزوجة وسماكة اللعاب.

رائحة النفس الكريهة.

صعوبة في المضغ والكلام والبلع.

جفاف وآلام الحنجرة.

بحّة الصوت.

جفاف السان.

تغير مذاق الأشياء.

صعوبة تركيب الأسنان الصناعية.

تسوس الأسنان.

أسباب جفاف الفم 

تحدث الإصابة بفم جاف عندما لا تنتج الغدد اللعابية الموجودة في الفم لعابًا كافيًا للحفاظ على رطوبة الفم، وربما لا تعمل هذه الغدد بشكل مناسب كنتيجة لما يلي:

الأدوية

تؤدي الكثير من الأدوية، خاصةً التي تصرف دون وصفة طبية، إلى الإصابة بفم جاف كأحد الأعراض الجانبية.

من بين الأنواع الأكثر احتمالاً في التسبب بحدوث جفاف الفم الأدوية المُستخدمة في علاج الاكتئاب وارتفاع ضغط الدم والقلق، وكذلك بعض مضادات الهيستامين ومضادات الاحتقان ومرخيات العضلات وأدوية تخفيف الألم والمسكنات.

التقدم بالعمر

يعاني عدد من كبار السن من الفم الجاف كلما تقدموا في العمر، وتتضمن العوامل المساهمة في الإصابة استخدام بعض الأدوية وتغييرات في قدرة الجسم على معالجة الأدوية والتغذية غير الملائمة والمعاناة بمشكلات صحية لفترة طويلة.

علاج السرطان (الكيموثيرابي)

يمكن أن تغير أدوية العلاج الكيميائي طبيعة اللعاب والكمية التي يتم إنتاجها، ربما يكون ذلك مؤقتًا مع عودة التدفق الطبيعي للعاب بعد استكمال العلاج.

يمكن أن تُتلف العلاجات الإشعاعية الموجه للرأس والرقبة الغدد اللعابية، ما يتسبب في انخفاض ملحوظ في إنتاج اللعاب، وقد يكون ذلك أمرًا مؤقتًا أو مستمرًا، بناءً على جرعة الإشعاع والمنطقة المعالجة.

تلف الأعصاب

يمكن أن تؤدي الإصابة أو الجراحة، التي تسبب تلفًا للأعصاب في منطقة الرأس أو الرقبة، إلى الإصابة بجفاف الفم.

حالات صحية الأخرى

يمكن أن يحدث جفاف الفم بسبب بعض الحالات الصحية، مثل داء السكري والسكتة الدماغية والعدوى الفطرية في الفم أو مرض "الزهايمر"، أو بسبب أمراض مناعية ذاتية، مثل متلازمة "شوغرن" أو فيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز".

كما يُمكن أن يساهم الشخير والتنفس مع الفم مفتوح أيضًا في الإصابة بالفم الجاف.

التدخين وتناول الكحوليات.

يمكن أن يزيد شرب الكحول والتدخين أو مضغ التبغ من أعراض جفاف الفم.

تعاطي المخدرات.

الماريجوانا أيضًا ريما تتسبب في فم جاف.

علاج جفاف الفم

يعتمد العلاج على معرفة سبب جفاف الفم.

تغيير الأدوية التي تسبب جفاف الفم

إذا كان الطبيب يعتقد أن الأدوية هي السبب، فربما يعدّل الجرعة أو يبدّل الدواء بدواء آخر لا يتسبب في جفاف الفم.

التوصية بمنتجات ترطيب الفم

يمكن أن تشمل هذه المنتجات غسول الفم متاح دون وصفة طبية، أو اللعاب الاصطناعي أو مرطبات للفم.

قد يفيد غسول الفم المخصص لجفاف الفم في علاج الحالة، خاصة الأنواع التي تحتوي على الزيليتول، حيث يوفر هذا النوع حماية من تسوس الأسنان أيضًا.

وفي حالة جفاف الفم الشديد يتم وصف الأدوية التي تحفز إنتاج اللعاب.

وقد يقوم الطبيب بعمل طوابع فلورايد مناسبة لأسنانك، والتي تقوم بملئها بالفلورايد وارتدائها على أسنانك ليلاً.

وربما يوصي الطبيب أيضًا بالاستخدام الأسبوعي لغسول معين للسيطرة على تسوس الأسنان.

أخبار قد تعجبك