كافيه البنات

كتب: الوطن -

01:53 م | الأربعاء 18 سبتمبر 2019

جلسة تصوير لـ10 سيدات تعافين من سرطان الثدي

ملامح السعادة والانتصار ارتسمت على 10 وجوه لسيدات انتمين لعائلة إنجليزية واحدة، خضعن لجلسة تصوير وثقن من خلالها فرحتهن بالانتصار على مرض سرطان الثدي الخبيث، الذي أصابهن جميعًا في رسالة منهن لبقية المصابات بالمرض الخبيث بأن الأمل باقي.

في العام 2002 كانت البداية لاكتشاف أولى سيدات العائلة الإنجليزية المرض الخبيث، وعلى مدار 15 عامًا هي مدة اكتشاف العشر سيدات إصابتهن بالمرض ذاته، فكانت آخر سيدة أصيبت به كانت في العام 2017، بحسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وبعد أن تماثلت العشر سيدات من الشفاء قررن الاحتفال والظهور سويًا في جلسة تصوير تعطي الأمل لباقي المريضات في إمكانية الشفاء من المرض الخبيث، لكن سيدة واحدة فقط تغيبت عن جلسة التصوير وهي "ترودي سمارت".

وكانت "جويس ويت" هي أول سيدة اكتشفت إصابتها بالمرض في العام 2002، وتبلغ من العمر حاليًا 78 عامًا، وذلك حينما تحسست وجود كتلة في الثدي، وخضعت لعملية إزالة الورم بجانب العلاج الكيميائي والإشعاعي.

وفي العام التالي كان المرض الخبيث انتقل إلى باربرا ليمب، 81 عامًا، وخضعت أيضًا لعملية استئصال الورم وإزالة الغدد الليمفاوية والعلاج بالإشعاع، ومن ثم انتشر إلى سيدات أخريات ينتمين للعائلة ذاتها، وخضعت معظمهن لعملية استئصال الثدي والعلاج الإشعاعي والكيميائي.

فانيسا هاو، هي إحدى المتعافيات من المرض والتي تنتمي للعائلة، عبرت عن سعادتها بالانتصار على المرض: "نحن عائلة واحدة بجانب بعضنا البعض.. تغلبنا على المرض وكنا نشارك تجاربنا مع بعضنا إلى أن شهد هذا العام شفائنا جميعًا".

أخبار قد تعجبك