هي

تمتلأ محاكم الأسرة بالعديد من قضايا الخلع والطلاق باختلاف أسبابها التي تحمل في طايتها الخفايا والأسرار منها ما هو جاد ومنها الخارج عن المألوف، وكان الخلع أعطى للمرأة الحق في الانفصال عن زوجها في أي وقت ودون الحاجة إلى أسباب قوية تلزمها إثباتات معينة، يكتفي أن تقول أنها لا تستطيع العيش معه، لتحكم لها المحكمة بالخلع.

"خرب بيت جارتي وطلقها من جوزها واتجوزها بعد عدتها بشهر واحد بس وقعدها في شقتنا القديمة والجيران هما اللي قالولي"، بهذه الكلمات بدأت دينا تحكي تفاصيل طلبها الخلع من زوجها المدعو "محمد.ع" أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة بعد أن طلبت من زوجها تطليق الزوجة الثانية التي تزوجها عليها ولكنه رفض وأصر على موقفه فطلبت منه أن يطلقها هي ولكنه رفض أيضا، وقال لها "إحنا بنا عيال هيتربوا ازاي، فكري بعقلك بلاش تفكري بقلبك" ولكنه سقط من نظرها بعد ما فعله دون تفكير في أسرته.

تتابع صاحبة الـ33 عاما حديثها لـ"الوطن"، بأن علاقتها مع جارتها كانت ودية وأن جارتها كانت دائما تحكي عن نجاح علاقتها بزوجها وأنها سعيدة في حياتها: "كانت العلاقة بيني وبين جارتي كويسة زي معظم الجيران وكنت بروح عندها وتيجي عندي ونروح النادي سوا وبعد فترة بدأت أحس أن جوزي بيجي النادي وهي موجودة على غير عادته وبقي يطلب مني أعزمها عندنا كتير، مع أن هو اللي كان رافض علاقتي بيها في الأول وكان بيحاول يبعدني عنها، وأما سألته عن السبب قالي أما قعدت معاكو أكتر من مرة حستها غلبانة وطيبة".

وأضافت دينا، أنها لديها طفلتان توأم وكانوا أصدقاء مع ابن جارتها ويقضون معظم الوقت مع جارتها للعلب مع ابنها: "أنا مستغربة إزاي ترمي ابنها كدا ومتفكرش في مستقبلة ولا هيقول عليها أيه أما يكبر ويعرف أنها كانت على علاقة براجل وهي متجوزة وأطلقت من أبوه عشان تتجوزه، أنا طلبت من جوزي يطلقني في هدوء بس هوا رفض تماما بحجة العيال، عشان كدا قررت أخلعه".

أخبار قد تعجبك