هي

كتب: يسرا البسيوني -

05:42 م | الثلاثاء 20 أغسطس 2019

محكمة الأسرة

تمتلئ محاكم الأسرة بقضايا الخلع والطلاق، التي تكاد تكون معظم أسبابها المعلنة تخص الشرف والأعراض، وسادت فكرة الخلع بين السيدات لسرعة الفصل في القضيه حيث أن قضية الخلع لا تحتاج أكثر من 6 أشهر للفصل فيها وغالبا يكون الحكم في صالح الزوجة، ويكفي أن تقول أنها لا تشعر بالراحة والأمان مع الزوج، ولا تحتاج لأسباب قوية أو إثباتات وشهود مثلما يحدث في قضايا الطلاق.

تقول دولت لـ"الوطن" إنها لم تكن تتخيل مثل هذه العلاقة وكانت تتعامل مع زوجة أبو زوجها كما لو كانت في منزلة أمها الثانية ولكنها صعقت لما شاهدته فى محادثة على الفيس بوك: "اتصدمت لما شوفتها بعتاله صورها وهي بلبس البيت وبتقوله بس انت بتعرف تحط المانكير مظبوط، وبعتاله صور رجلها اللي حطلها عليها المانكير، وأما دورت في الشات وقلبت فيه طلع فيه بينهم بلاوي ومعرفتش أعمل إيه غير إن أنا اروح عند أهلي علي ما أفكر وأشوف هعمل ايه، حمايا بيروح شغله كل يوم ويرجع على الساعة 9 بليل يقعد على القهوة شوية ويرجع البيت، خفت من رد فعله لو قلتله، ومن اللي هيحصل، صحبتي نصحتني متكلمش لحد ما أتاكد من كل حاجه وأشوفهم بعيني، وفضلت متبعاهم أكتر من شهر لحد ما في يوم حمايا سافر عند بنته، وهو راحلها وأنا شوفته وهو داخل البيت استنيت شويه، وطلعت خبطت عليهم وهي مفتحتش ولا ردت عليا، واتصلت بحمايا قولتله، بس طلعوني كدابة وإن أنا عايزة أطلق وبتبلي عليه عشان يطلقني واخد العفش والمؤخر وحمايا سبني بأهلي وطردني من البيت".

تتابع صاحبة الـ27 عاما أن زوجها رفض تطليقها واتهمها بالجنون وأنها ترميه بالتهم لذلك قررت أن ترفع ضده دعوى خلع تنظر الآن أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة.

 

أخبار قد تعجبك