صحة ورشاقة
الكربوهيدرات البطيئة

أفادت دراسة جديدة أجراها مركز ريد هاتشينسون لبحوث السرطان في الولايات المتحدة الأمريكية، أن كثرة تناول الكربوهيدرات وتحديدًا بطيئة الهضم تعمل على تخفيض مستوى الالتهابات في الجسم، ما يساعد في الوقاية من مرض السرطان.

وأوضحت الدراسة أن الكربوهيدرات البطيئة الهضم تساعد في تخفيض مستوى البروتين التفاعلي С، الذي يعتبر مؤشر بيولوجي للالتهابات، فمستوى تركيز هذا البروتين ينخفض بنسبة 22%، فهو أمر مهم جدًا، لأن هذا البروتين مرتبط بارتفاع خطر أنواع عديدة من مرض السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية، بحسب ما ذكرته "روسيا اليوم".

وتتميز المواد الغذائية المحتوية على كربوهيدرات بطيئة الهضم بمؤشر سكر منخفض في الدم، هذا يعني أنها تهضم وتمتص ببطء، ما يمنع ارتفاع مستوى السكر في الدم، الذي يعد أحد أسباب انتشار الالتهابات في الجسم المسببة للأورام الخبيثة.

واختبر الباحثون هذه الكربوهيدرات على أشخاص يعانون من وزن زائد وآخرين وزنهم طبيعي، واقترحوا عليهم عشوائيًا تناول مواد غذائية غنية بكربوهيدرات بطيئة الهضم أو سريعة الهضم.

واكتشف الباحثون أن من يعاني من الوزن الزائد وتناول كربوهيدرات بطيئة الهضم، ارتفع في دمه مستوى هرمون أديبونيكتين، الذي وفقا للأطباء يلعب دور رئيسي في الوقاية من بعض أنواع السرطان والنوع الثاني من مرض السكري وأمراض الكبد.

وينصح الخبراء بضرورة إدراج الكربوهيدرات البطيئة الهضم في النظام الغذائي، مثل العدس والفاصوليا والبقوليات الأخرى والحبوب الكاملة.

أخبار قد تعجبك